ترامب يرى ″فرصة″ لنجاح خطته والفلسطينيون يرفضونها مجددا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يرى "فرصة" لنجاح خطته والفلسطينيون يرفضونها مجددا

بدا الرئيس الأميركي دونالد ترامب متفائلا بنجاح خطته للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ"صفقة القرن"، رغم الرفض الفلسطيني القاطع لها. ترامب زعم أيضا أن عدة دول عربية، تساند خطته التي سيكشف تفاصيلها الثلاثاء.

مشاهدة الفيديو 24:41

مسائيةDW : ترامب يعرض "خطة السلام" على نتانياهو وغانتس.. ما الدلالات؟

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الإثنين (27 يناير/ كانون الثاني 2020) إنه سينشر خطته للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة بـ "صفقة القرن"، والتي تأجلت أكثر من مرة، بعد ظهر غد الثلاثاء. وأدلى ترامب بهذه التصريحات للصحفيين لدى استقباله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وبدا ترامب متفائلا بنجاح خطته قائلا إن لديها "فرصة" في تحقيق السلام، مضيفا "إنها بداية جيدة جدا". وأعرب عن أمله في حصولها على "تأييد" الفلسطينيين في نهاية المطاف. وقال: "نعتقد أننا سوف نحظى في النهاية بدعم الفلسطينيين، ولكننا سوف نرى ما سوف يحدث"، زاعما أن لديه دعم بعض الدول العربية التي لم يسمها.

وقال ترامب: "إنها جيدة بشكل كبير لهم .. وبدونهم لا يكون لدينا صفقة وهذا تمام. إنهم لا يعيشون حياة جيدة. ومثلما تعلمون لقد قطعنا المساعدات عن الفلسطينيين". وأضاف أن الخطة المعروفة أيضا بصفقة القرن هي "اقتراح بين إسرائيل والفلسطينيين".

بدوره أشاد نتنياهو، الذي كان يجلس بجوار ترامب، مرارا بالرئيس الأمريكي، وقال: "أنت أعظم صديق حظيت به إسرائيل في البيت الأبيض".

مشاهدة الفيديو 01:52

تعرف على شعفاط عاصمة فلسطين الجديدة على هوى ترامب.. #مسائية_DW

ومن جانبه أشاد زعيم حزب أزرق أبيض الإسرائيلي بيني غانتس اليوم الاثنين بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بإعداد خطة للسلام في الشرق الأوسط وتعهد بتنفيذها بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في مارس آذار.

وقال غانتس للصحفيين بعد اجتماعه مع ترامب "خطة الرئيس للسلام مهمة وتمثل حدثا تاريخيا.. سأعمل بعد الانتخابات مباشرة على تطبيقها من داخل حكومة إسرائيلية مستقرة وفاعلة وجنبا إلى جنب مع الدول الأخرى في منطقتنا".

رفض فلسطيني قاطع للصفقة

في غضون ذلك كشف مسؤولون فلسطينيون أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض محاولات عدة قام بها ترامب لمناقشة "صفقة القرن" معه وقال المسؤولون إن البيت الأبيض حاول خلال الأشهر الأخيرة إجراء اتصالات غير مباشرة مع الرئيس الفلسطيني، لكنها قوبلت جميعها بالرفض.

وأضاف مسؤول فلسطيني طلب عدم كشف اسمه "لن يكون هناك نقاش مع الأميركيين. والرئيس متمسك بحل على أساس دولة فلسطينية مستقلة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية". ولم يتسن لفرانس برس الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم السفارة الأميركية في القدس.

وطالبت الحكومة الفلسطينية في وقت سابق اليوم المجتمع الدولي بمقاطعة الخطة الأميركية المرتقبة. كما وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية "صفقة القرن" الأمريكية المرتقب طرحها يوم غد الثلاثاء بأنها "مؤامرة تستهدف تصفية القضية الفلسطينية"، حسب تعبيره.

ودعت الفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة إلى التظاهر في المدن الفلسطينية يومي الثلاثاء والأربعاء رفضا لـ "صفقة القرن" بالتزامن مع إعلانها في واشنطن.

أ.ح/ص.ش (رويترز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع