ترامب: الناتو ″لم يعد عتيقا ″وسيكون رائعا التفاهم مع روسيا | أخبار | DW | 13.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب: الناتو "لم يعد عتيقا "وسيكون رائعا التفاهم مع روسيا

عدل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن رأيه السابق مؤكدا أن حلف الأطلسي لم "يعد عتيقا"، داعيا الحلف إلى المساعدة في سوريا و"التفاهم" مع روسيا، لكن أمين عام الناتو يرى أن أفضل طريقة للتعامل مع موسكو هي "الحزم".

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) "لم يعد عتيقا" أو عفا عليه الزمن. وتابع ترامب "أمننا المشترك هو دائما رقم واحد"، مشيرا إلى التاريخ الطويل للحلف الذي وصفه من قبل بأنه عتيق وعفا عليه الزمن، مع التشكيك في التزام الولايات المتحدة إزاء حلفائها الأوروبيين.

وقال الرئيس الأمريكي، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للحلف في البيت الأبيض ليل الأربعاء /الخميس( 12 -13 إبريل/نيسان)، إنه ملتزم تجاه الدول الحلفاء في الناتو وسيعمل من أجل مواجهة التحديات المستقبلية، بما في ذلك الهجرة والإرهاب، داعيا الحلف إلى المساعدة في سوريا. ودعا ترامب الدول الأعضاء في الناتو إلى الوفاء بالتزاماتها لزيادة الإنفاق على الدفاع.

من جانبه أكد الأمين العام للحلف أن التقاسم العادل للأعباء يحتل الأولوية القصوى بالنسبة له منذ أن تولى منصبه، مشيرا إلى أنه للمرة الأولى منذ سنوات عديدة تكون هناك زيادة في الإنفاق على الدفاع في العام الماضي بنسبة 3.8 بالمائة بين الدول الأعضاء، أو بقيمة 10 مليارات دولار، عكس السنوات الماضية التي كانت تشهد تراجعا في الإنفاق.

التفاهم مع روسيا

في سياق متصل  قال الرئيس الأمريكي إنه "سيكون أمراً رائعا إذا استطاع حلف شمال الأطلسي وبلادنا التفاهم مع روسيا. حالياً، لسنا متفاهمين مع روسيا إطلاقا، وبالنسبة لعلاقتنا بروسيا يُمكن أن نكون قد (تراجعنا) إلى أدنى (مستوى) في التاريخ". 

وكان ترامب يتحدث بعد زيارة سادها توتر شديد لوزير الخارجية ريكس تيلرسون إلى موسكو، سبقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتصريح قال إن العلاقات بين موسكو وواشنطن تدهورت منذ وصول ترامب إلى الرئاسة وأصبحت بالمستوى السيئ نفسه الذي كانت عليه في عهد باراك أوباما.

لكن أمين عام الناتو يرى أن أفضل طريقة يمكن أن يتعامل بها الحلف مع روسيا هي أن يظل متحدا و"أن نكون حازمين وواضحين في نهجنا".  وأضاف في المؤتمر الصحفي مع ترامب، "اعتقد بقوة أن السبيل الوحيد لردع روسيا هو أن نكون أقوياء". هذا يعني "توفير ردع حقيقي"، وفي الوقت نفسه، التواصل مع روسيا في "علاقة عمل واقعية".  لكنه شدد أنه في الوقت نفسه، يجب على الحلف أن "يجد سبل العيش" (مع الروس) لتجنب اندلاع حرب باردة جديدة أو سباق تسلح. 

"من يطلق قنابل غاز على الناس..يكون حيوانا"

وما زالت الحرب في سوريا تشكل الخلاف الرئيسي بين واشنطن وموسكو. وفي حين تؤكد الإدارة الأمريكية أن لا شك لديها في مسؤولية الجيش السوري عن الهجوم الكيميائي فان روسيا تؤكد أن ليس هناك أي دليل على ذلك.

وكان ترامب فد صرح في مقابلة مع قناة "فوكس بيزنس" بثت صباح الاربعاء "عندما يطلق (شخص) الغاز ويلقي قنابل أو براميل متفجرات (...) وسط مجموعة من الناس (...) يكون حيوانا". ورأى ان روسيا ربما كانت على علم بهجوم كيميائي مفترض وقع في الرابع من نيسان/ابريل واتهم النظام السوري به.

وأعاقت روسيا جهودا غربية في مجلس الأمن الأربعاء لإدانة الهجوم يشتبه بأنه بالغاز السام في سوريا الأسبوع الماضي والضغط على الرئيس بشار الأسد الحليف لموسكو للتعاون مع تحقيقات دولية في تلك الواقعة.

ع.ج.م/م.س (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان