تراجع عدد الطلاب في الجامعات الألمانية | معلومات عن ألمانيا | DW | 21.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

تراجع عدد الطلاب في الجامعات الألمانية

تعتبر ألمانيا من البلدان الأكثر تقدما في العالم في مجالات التعليم والبحث العلمي. لكن نسبة الشباب الذين يدخلون الجامعات تبقى منخفضة مقارنة بالبلدان المتقدمة الأخرى وذلك رغم الإرتفاع الطفيف في عدد الطلاب الجدد لهذا العام.

default

رغم الإرتفاع الطفيف لعدد الطلاب في ألمانيا، إلا أن النسبة تبقى ضئيلة بالمقارنة مع الدول المتقدمة الأخرى.

رأى التقرير السنوي لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي أن نسبة الطلاب الذين يلتحقون بالجامعات الألمانية في ارتفاع مستمر، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذه النسبة تبقى ضئيلة بالمقارنة مع بعض الدول الأخرى. وانتقد منجزو التقرير العدد الضئيل للطلاب في الجامعات الألمانية. وهو النقد الذي تقبلته الحكومة الألمانية لكن بتحفظ، كما جاء ذلك على لسان الدكتور هيلغة براون سكرتير الدولة في الوزارة الاتحادية للتعليم العالي وللبحث العلمي. ففيما يتعلق بخريجي الجامعات، لم تأخذ الدراسة بعين الاعتبار نظام التعليم المزدوج الموجود في ألمانيا، فحسب هيلغة براون فإلدراسة ذكرت هذا النظام "وأشادت بجودة التعليم فيه. لكن الأشخاص الذين يحصلون على شهاداتهم من المدارس المهنية لم يتم إضافتهم إلى عدد خريجي الجامعات والمدارس العليا. وهذا هو العدد الذي تم انتقاده في الدراسة."

الشهادات الجامعية تضمن دخلا أعلى

Symbolbild Stellensuche Bewerbungsschreiben Jobsuche Arbeitslosigkeit NO FLASH

حظوظ حاملي الشهادات الجامعية في الحصول على عمل تبقى عالية كما أن معدل الدخل يفوق بكثير معدل دخل خريجي المدارس المهنية.

ففي ألمانيا يوجد نظام تعليم مزدوج يجمع بين المدارس التقليدية ومدارس التكوين المهني، وتمكن هذه الأخيرة التلاميذ - حيث يتلقون تكوينهم النظري - من الارتباط بشكل مكثف بالشركات والمؤسسات التي يتلقى الشباب فيها تكوينهم العملي. ومن جهة أخرى تؤهل هذه المدارس خريجيها لممارسة العديد من المهن دون الحاجة إلى التوجه إلى الجامعة. وهذا سبب آخر لتراجع نسبة الطلاب الجامعيين في ألمانيا حسب رأي هيلغة براون. فالعديد "من المهن التي لا يمكن تعلمها في دول أخرى سوى في الجامعات أو المدارس العليا، يتم تلقينها في ألمانيا في مدارس التكوين المهني. لهذا السبب لا يدخل سوى ثلاثين في المائة تقريبا من الشباب إلى الجامعات."

لكن الحصول على شهادة تكوين مهني لا يعني بالضرورة الحصول على شهادات جامعية. فحسب التقرير السنوي المذكور فإن الشهادات الجامعية لا تحمي صاحبها من البطالة في الدول المتقدمة فحسب، بل تضمن لحامليها دخلا جيدا يفوق دخل الحاصلين على تكوين مهني بكثير، وقد يصل هذا الفارق، في ألمانيا مثلا، إلى 67% من معدل دخل هؤلاء.

كما انتقد التقرير السنوي أيضا نظام التعليم المزدوج الذي تعتمده ألمانيا، والذي قال إنه لا يمنح أية فرصة للتلاميذ، الذين ينقطعون عن الدراسة في وقت مبكر ،من تعزيز حظوظهم للدخول إلى سوق العمل، باعتبار أن هذا النظام لا يمنحهم فرصة التأهيل من جديد. إذ ان دخول مدارس التكوين المهني يتطلب الحصول على معدلات معينة، كما أن هذه المدارس لا تمنح تلاميذها دروسا تمكنهم من تعويض بعض المهارات. فالمواد التي تلقن فيها ترتبط بشكل كبير بالمهنة قيد الدراسة. من جهة أخرى انتقد التقرير حجم الاستثمارات التي تنفقها الحكومة الألمانية في مجالي التعليم والبحث العلمي والتي اعتبرها ضئيلة مقارنة مع الدول المتقدمة الأخرى. ولا ينفي سكرتير الدولة الدكتور هولغة براون، في حديثه لموقعنا، ضرورة الرفع من عدد الطلاب الجامعيين في ألمانيا. إذ قررت الحكومة الألمانية الرفع من حجم الدعم المالي الذي تقدمه للطلاب الألمان المنحدرين من عائلات دخلها محدود من أجل تشجيعهم على بدء مسيرتهم الدراسية.

المنطقة العربية - منطقة مهمة

German University in Cairo (Bild: Jürgen Stryjak)

الجامعة الألمانية في القاهرة.

وتسعى المانيا إلى إبراز نفسها كموقع متميز للدراسة والبحث العلمي. إذ يقول هولغة براون إن "لألمانيا مصلحة أساسية في جلب العمال الأكفاء من الخارج لدعم سوق العمل المحلي، لذا تقوم الحكومة بتنظيم مؤتمرات وندوات من أجل الدعاية لألمانيا في الخارج وحتى يأتي الشباب الأجانب من أجل قضاء جزء من مسيرتهم الدراسية أو حتى من أجل العمل في ألمانيا"، ويربط الدكتور براون هذا المسعى بالتحول الديموغرافي الذي تعرفه ألمانيا، حيث يبلغ معدل الولادة 1،4 لكل زوجين فقط.

وتعد المنطقة العربية من الجهات التي توليها الحكومة الألمانية اهتماما خاصا،. فإلى جانب الجامعة الألمانية في القاهرة والجامعة الألمانية الأردنية في عمان، تنظم الجامعات الألمانية والهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي مشاريع مشتركة مع الجامعات العربية، حيث يتم التعاون في مجالات البحث العلمي التي تهم الجانبين، وتأمين منح علمية للطلاب العرب في ألمانيا وللطلاب الألمان في الدول العربية. ومن المقرر أن تقوم الوزيرة الإتحادية للتعليم والبحث العلمي خلال شهر أكتوبر المقبل بجولة إلى منطقة الخليج العربي من أجل بحث آفاق التعاون في هذه المجالات.

خالد الكوطيط

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان