تراجع تدفق اللاجئين عبر الحدود بين النمسا والمجر | أخبار | DW | 06.09.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تراجع تدفق اللاجئين عبر الحدود بين النمسا والمجر

بعدما توافد آلاف اللاجئين وأغلبهم من السوريين على النمسا لمواصلة رحلتهم إلى ألمانيا، سجل اليوم الأحد تقلص عددهم. يأتي ذلك بعدما كثفت السلطات النمساوية والألمانية الطاقة الاستيعابية للقطارات المقلة للمهاجرين.

تقلص تدفق اللاجئين الذين يعبرون من المجر إلى النمسا صباح اليوم الأحد (السادس من آب/أغطسطس 2015) بعد أن تدفق 10 آلاف مهاجر إلى البلاد أمس السبت والكثير منهم شقوا طريقهم نحو ألمانيا. غير أنه من المتوقع وصول مزيد من الوافدين الجدد. وقطع ألف شخص على الأقل الرحلة التي تبلغ مسافة عشرة كيلومترات من بلدة هيجيشالوم الحدودية المجرية إلى منطقة نيكيلسدورف النمساوية في منتصف الليل تقريبا وكانوا ينتظرون على قضبان السكك الحديدية، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء النمساوية "إيه.بي.إيه". ومن منطقة نيكيلسدورف النمساوية، يستقل المهاجرون قطارات إلى مدن أكبر وإلى ألمانيا حيث وصل نحو سبعة آلاف شخص أمس السبت عبر 26 قطارا إلى ميونيخ، بحسب الشرطة.

وزاد القائمون على تشغيل السكك الحديدية في البلدين من القدرة الاستيعابية للقطارات للتعامل مع تدفق المهاجرين. وفور وصولهم إلى ميونيخ، تم توزيعهم من خلال حافلات وقطارات إلى مركز لاجئين في مختلف أنحاء البلاد. وغالبا ما يستقبل الألمان والنمساويون اللاجئين والكثير منهم مصابون بالإعياء والإنهاك بسبب رحلاتهم التي تستمر لأسابيع، فرارا من الدول التي تمزقها الحرب بالتصفيق وهتافات "الترحيب" إلى جانب تقديم طعام وهدايا وأدوية لهم.

ش.ع/ ح.ز (د.ب.أ)

مختارات