تخصص علوم لغات الصم والبكم في جامعة هامبورغ | الدراسة في ألمانيا | DW | 23.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الدراسة في ألمانيا

تخصص علوم لغات الصم والبكم في جامعة هامبورغ

يعيش في ألمانيا ما يقارب 80.000 شخص من الصم والبكم. لكن هؤلاء يملكون لغة خاصة بهم، يعتبرها من يتمتع بالقدرة على السمع والكلام مجرد وسيلة تساعدهم على التواصل فيما بينهم. لكن هذا لا يطابق الحقيقة تماما.

default

لغة الصم والبكم تعتمد على الإشارات اليدوية.

لا تقل لغة الصم والبكم ،أو مايطلق عليها لغة التخاطب والإشارة، أهمية عن اللغات الأخرى كما أن لديها تركيبة متكاملة وقواعد لغوية أيضا، يتم دراسة خصوصياتها وتعلم استخدامها في جامعة هامبورغ الألمانية. داخل قاعة بيضاء في فرع تابع للجامعة في مدينة (باد آيزناخ) يحلل الطلاب النصوص التي كتبوها خلال الأسبوع الماضي ويناقشون دون الحديث،وإنما بلغة الإشارة. وحتى الحصة يدرسها أستاذ أصم وأبكم، وهو البروفيسور كريستيان راثمان، وهو أول بروفيسور أصم وأبكم في ألمانيا. أما الطلاب الثلاثة والعشرون، ليس بينهم سوى إثنين لا يستطيعان السمع والكلام.

لغة متكاملة

Gebärdenchor des Berufsbildungswerkes Leipzig

فرقة غناء مكونة من أشخاص لا يستطيعون السمع والكلام. الحركة هي وسيلة تعبيرهم.

وترجع البروفيسورة ريناتة فيشر، نائبة رئيس معهد الدراسات اللغوية الألمانية للصم والبكم، قلة الطلاب الصم والبكم في الجامعات الألمانية لكون "التلاميذ الصم والبكم لا يملكون إمكانيات جيدة في المدارس لإنجاز امتحانات الثانوية العامة. ما يجعل عدد هؤلاء التلاميذ محدوداً للغاية".

ويمكن للطلاب في معهد الدراسات اللغوية الألمانية للصم والبكم دراسة لغات الصم والبكم إلى جانب تخصصات ترجمة هذه اللغات، حيث يمنح المتخرجون شهادة البكالوريوس. وتشير ريناتة فيشر إلى أنه لا يتم إلقاء كل المحاضرات بلغة الصم البكم، كما أنه يتم ترجمة المحاضرات خلال هذه الحصص للطلاب الذين لا يستطيعون التكلم والسمع. فحسب قولها يوجد "جزء من الإشارات اللغوية التي يمكن للمرء تعلمها بسهولة. ثم هناك المستوى اللساني والثقافي. هنا يهتم المرء بتركيبة هذه اللغة وقواعدها. كما يتطرق هذا الجزء للجانب الأدبي ايضاً كالشعر والمسرح والرواية. إضافة إلى تاريخ لغة الصم والبكم وتطورها عبر السنين".

خلال تحليل النصوص، يتضح أن لغة الصم والبكم لا تختلف كثيرا عن اللغات الأخرى، كاللغة الألمانية مثلا. فبعد التعرف على قواعد اللغة خلال الفصل الأول يدرس الطلاب لسانياتها خلال الفصل الثاني. ويدخل في إطار ذلك كيفية التعبير الآني باليدين والوجه وحركة الجسد.


التواصل مع الآخرين دون مترجم

Deutsche Kulturtage der Gehörlosen Köln

هذه الإشارة تعني بالألمانية: "انتهيت"

الطالبة طورة هوبنر هي أحد هي طالبة لا تستطيع السمع والكلام. لكنها رغم ذلك تفضل أن تتواصل مع الآخرين دون التوجه إلى مترجم، كما هو الحال مثلا عندما تطلب كابوتشينو في مطعم الجامعة، كما تقول. فهي تستطيع أن تكتب ما ترغب في قوله، "لكني أرى في بعض الأحيان أنه يمكن تبليغ بعض إشارات لغة الصم والبكم ببساطة للآخر إذا لم يكتب المرء ماذا يريد قوله، أو إذا اكتفى بجزء من ذلك فقط." ثم تضيف: "فإذا تقدمت بالشكر مثلا، مستخدمة لغة الصم والبكم، فأغلب الناس يفهمون ذلك، وهذا ما يسعد البعض أيضا".

الطالبة طورة البالغة ستة وعشرين عاما، عبرت عن هذه الأفكار باستخدام الإشارات فقط، ثم قامت زميلة لها بالترجمة. وتطمح طورة إلى العمل كمربية أو كمعلمة للأطفال الصم والبكم. في حين يؤهل تخصص دراسة لغات الصم البكم للعمل في المجالات الإقتصادية أو الصحافية أو في المجالات الإجتماعية. وأيضا في ترجمة لغات الصم والبكم، التي تختلف من بلد لآخر.

هذا ويمكن للطلاب الأجانب التقدم أيضا لدراسة علوم لغة الصم والبكم في جامعة هامبورغ، كما أن شروط التقدم لا تختلف عن شروط دراسة التخصصات الأخرى.

يانينة ألبرشت / خالد الكوطيط

مراجعة: هبة الله إسماعيل

مختارات

إعلان