تخصص دراسي مفتوح للجميع .. تعلم المواطنة في كالسروه! | الدراسة في ألمانيا | DW | 20.08.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الدراسة في ألمانيا

تخصص دراسي مفتوح للجميع .. تعلم المواطنة في كالسروه!

أطلقت مدرسة كالسروه العليا للتصميم العام الماضي سلسلة من المحاضرات التي تهدف إلى تعليم الألمان الاستفادة من الحقوق الممنوحة لهم كمواطنين، في إطار تخصص دراسي لا يقتصر فقط على الطلاب، وإنما يتوجه لكل أفراد المجتمع.

default

تقدم مدرسة كالسروه العليا للتصميم تخصص الدراسات العامة الأول من نوعه في ألمانيا

تمتلئ قاعة المحاضرات الكبيرة في المدرسة العليا للتصميم بمدينة كالسروه جنوب ألمانيا مرة كل شهر بالطلاب عن آخرها. لكن هؤلاء ليسوا طلاباً عاديين، فمعدل أعمارهم أعلى بكثير من معدل أعمار الطلاب المعتاد. إنهم ينتظرون محاضرة يلقيها البروفسور بيتر سلوتيرديك، عميد المدرسة والفيلسوف الألماني الشهير، إضافة إلى زميله البروفيسور بازون باروك، المتخصص في علوم الثقافات.

سلوتيرديك وباروك صاحبا فكرة المشروع الذي أصبح يعرف بالمواطن المحترف، وهي سلسلة محاضرات تقدم في إطار تخصص الدراسات العامة في المدرسة العليا، التي يمكن لكل مواطن أن يحضر محاضراتها دون استثناء، بحسب بيتر سلوتيرديك.

محاضرات مفتوحة لكل المواطنين

ويقول عميد مدرسة كالسروه العليا للتصميم إن هذا التخصص يتكون من مساقات تهدف إلى تعليم المواطنة، مضيفاً أنه "في الحقيقة، كل إنسان هو إما مستهلك أو مريض أو قارئ، ما يعني أن كل إنسان هو متقبل، ومعني بالسياسة العامة كمواطن. كما أن كل إنسان يطرح على نفسه أسئلة تتعلق بالعقيدة. هذه الخصائص الأساسية تشكل القاعدة العامة للمحاضرات التي نلقيها".

Hochschule für Gestaltung Karlsruhe: Prof. Dr. Peter Sloterdijk

البروفسور بيتر سلوتيرديك يلقي محاضرة حول معنى المواطنة ودور المواطن.

ورغم عدم حصول دراسي تخصص الدراسات العامة على شهادة عند إكماله، إلا أن المحاضرات تعود بفائدة كبيرة على زائريها، وتمكنهم من التعرف على حقوق المواطنة التي تضمنها لهم المواثيق الدولية والقوانين السائدة في بلادهم. ويبقى هدف أصحاب فكرة تخصص الدراسات العامة تشجيع المواطنين على الاهتمام بشكل أكبر بالحياة السياسية والمشاركة الفاعلة فيها، سواء تعلق الأمر بمصير النفايات الذرية أو بأشياء بديهية، كالتحدث مع الطبيب مثلاً حول الحالة الصحية للشخص وطرق وتكاليف علاج أمراض محتملة.

كل شخص يتحمل مسؤولية المواقف التي يدافع عنها

كما تلقي محاضرات المواطنة الضوء على قضايا عالمية أو تاريخية، أو ذات طابع آني كالثورات العربية، التي هي موضع اهتمام المشاركة أنا غيتس، التي تنحدر من نيوزيلاندا وتحضر المحاضرات بشكل دائم. وتقول غيتس إنها تعلمت الكثير من المحاضرين وتمكنت من "الاطلاع على وجهات نظرهم في قضايا اقتصادية وعرقية واجتماعية. أنا مهتمة جداً بالعالم العربي، ويعجبني كثيراً كيف ينتقد بعض المحاضرين هنا الموقف الأوروبي تجاه الثورات العربية والإسلام".

Hochschule für Gestaltung Karlsruhe: Professor Dr. Bazon Brock

الأستاذ بازون باروك يؤكد على ضرورة تكوين موقف شخصي من موضوع ما قبل التعامل معه

ويعتبر الفن أيضاً من بين المواضيع التي يتطرق إليها المحاضرون في إطار تخصص الدراسات العامة، إذ يرى البروفسور بازون باروك أنه يجب على كل مواطن أن يتلقى تعليماً يمكنه من إعطاء موقف يمثل مصالحه. باروك اشتهر بمنح زوار معرض الفن الشهير "Documenta" دروساً لا تتطرق إلى الفن وحده، بل إلى معايير اختيار مدراء المتاحف للأعمال التي يعرضونها أيضاً.

ويتابع المحاضر في مدرسة كالسروه العليا للتصميم بالقول إن "المواطنين كزوار متاحف أو مستهلكين أو ناخبين أو أعضاء أحزاب سياسية يجب أن يتعلموا اتخاذ مواقف سياسية من قضايا معينة، مع أخذ علاقتهم تجاه هذه القضايا بعين الاعتبار. كل شخص يتحمل مسؤولية المواقف التي يدافع عنها. لكن عليه تكوين هذه المواقف أولاً، وهذا ما نحاول تدريب المشاركين على فعله".

جابي رويشر/ خالد الكوطيط

مراجعة: ياسر أبو معيلق

مختارات

إعلان