تحليل لوف ـ هل تمخض الجبل فولد فأرا؟ | عالم الرياضة | DW | 30.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

تحليل لوف ـ هل تمخض الجبل فولد فأرا؟

في أول خروج إعلامي رسمي له بعد الانتكاسة التي عاشها المنتخب الألماني في مونديال روسيا، حاول المدرب يواخيم لوف تقديم تحليل مستفيض عن أسباب ذلك ومشاريعه المستقبلية لإعادة قطار المانشافت إلى السكة الصحيحة. فهل نجح في ذلك؟

كانت جماهير كرة القدم الألمانية تتطلع إلى تغيير شامل في بنية المنتخب الألماني بعد فضيحة الخروج من الدور الأول في مونديال روسيا، خاصة بعدما أعلن المدير الفني للمانشافت أنه يعكف على تحليل تقني للوقوف على أسباب الفشل. لكن خيبة الأمل كانت كبيرة بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده المدرب لوف لاستعراض ما توصل إليه من نتائج طيلة شهرين كاملين من التحليل.

تغييرات محدودة

ورغم تجاوز مدة اللقاء الصحفي الذي عقده المدرب لوف الذي كان مصحوبا بالمدير الرياضي للمنتخب الألماني أوليفر بيرهوف ساعتين من الزمن، إلا أن الاستنتاجات التي تدل على بداية جديدة حقيقية ظلت محدودة إلى حد بعيد سواء فيما يخص تشكيلة الفريق أو الطاقم الفني والإداري.

فتخلي توماس شنايدر على وظيفة المدرب المساعد مقابل إدارته لمركز استكشاف وتتبع المواهب بدلا من أورس زيغنتالر الذي سيحتفظ بدور مستشار رياضي في نفس الجهاز لا يدل على أن هناك "انطلاقة جديدة"، كم سوق لذلك الاتحاد الألماني لكرة القدم.

Russland WM 2018 Joachim Löw und Sami Khedira (picture-alliance/dpa/C. Charisius)

شتوتغارته تسايتونغ: استبعاد خضيرة ليس ثورة

ونفس الشيء ينطبق أيضاً على تشكيلة الفريق، التي تضم 17 لاعبا من بين 23 لاعبا شاركوا في مونديال روسيا مع استبعاد خضيرة "بشكل مؤقت" في المباراة التي ستجمع المنتخب الألماني مع نظيره الفرنسي ضمن منافسات دوري الأمم الأوروبية، وبعدها في المباراة الودية التي يخوضها أمام منتخب بيرو واستدعاء ثلاثة لاعبين جدد ويتعلق الأمر تيلو كيرر وونيكو شولتس وكاي هافيرتس.

لوف تحت الضغط

قرارات لوف لم تقنع معظم المتتبعين الرياضيين في ألمانيا، وأثارت خرجته الإعلامية انتقادات مجموعة من الصحف التي رأت أن التغييرات التي كشف عنها ليست كافية، كما هو الحال بالنسبة لصحيفة "HNA" التي تساءلت بالقول "لماذا احتاج لوف إلى كل هذا الوقت ليخرج بهذا التحليل" في إشارة إلى أنه لم يتغير أي شيء.

وذهبت صحيفة "شتوتغارته تسايتونغ" في نفس الاتجاه، معتبرة أن "تحليل لوف كان مخيباً للآمال". وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن لوف كان موفقاً في تحمل مسؤولية خيبة المونديال بممارسته نقداً ذاتيا مثالياً، لكنها لا ترى مع ذلك أي جديد يذكر قد يساعد المنتخب الألماني للخروج من أزمته.

وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن "استبعاد خضيرة ليس ثورة وقرار استدعاء وجوه جديدة لتعزيز صفوف المنتخب كان سيحصل حتى ولو توج المنتخب الألماني بلقب كأس العالم".

مختارات

مواضيع ذات صلة