تحطم طائرة ركاب إثيوبية على متنها أكثر من 150 شخصاً | أخبار | DW | 10.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تحطم طائرة ركاب إثيوبية على متنها أكثر من 150 شخصاً

قدم مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي التعازي لمن فقدوا أحباءهم في حادث سقوط طائرة بوينغ 737 تابعة للخطوط الإثيوبية في رحلتها من أديس أبابا صباح الأحد. وسقطت الطائرة على بعد 50 كم جنوب شرق أديس أبابا.

أعلنت الخطوط الإثيوبية تحطم طائرة تابعة لها من طراز "بوينغ 737" صباح الأحد (10 مارس/ آذار 2019) أثناء رحلة من أديس أبابا إلى نيروبي، يعتقد بأنها كانت تقل 149 راكباً وثمانية من أفراد الطاقم، ولم يعرف بعد سبب الحادث، فيما قدم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد تعازيه لعائلات الضحايا.

وكتب مكتب رئيس الوزراء على صفحته على موقع تويتر: "مكتب رئيس الوزراء بالنيابة عن الحكومة وشعب إثيوبيا يعربون عن خالص تعازيهم لأسر الذين فقدوا أرواحهم على متن طائرة بوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية التي كانت في رحلة مدرجة إلى نيروبي بكينيا صباح اليوم".

وأفادت الخطوط الإثيوبية في بيان "نؤكد بأن رحلتنا المقررة إي تي-302 من أديس أبابا إلى نيروبي تعرضت لحادث اليوم". وأضاف البيان "يعتقد بأن 149 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم كانوا على متن الطائرة، لكننا الآن بصدد التأكد من تفاصيل لائحة ركاب الرحلة". وأضافت الخطوط بأن "عمليات بحث وإنقاذ تجري وليس لدينا معلومات مؤكدة بشأن ناجين أو أي ضحايا محتملين".

وأقلعت الطائرة عند الساعة 8.38 صباحا (06.38 غرينتش) من مطار بولي الدولي و"فقد الاتصال" بها بعد ست دقائق وتحطمت بالقرب من بلدة بشوفتو، على بعد 50 كيلومترا جنوب شرق أديس أبابا.

ص.ش/ع.ش (أ ف ب، د ب أ)

مختارات