تحذير أممي من مخاطر ″كارثة إنسانية″ في إدلب | أخبار | DW | 17.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تحذير أممي من مخاطر "كارثة إنسانية" في إدلب

يتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف. وطالبت العفو الدولية مجلس الأمن بالتدخل لوقف قصف مستشفيات إدلب واعتبرته "جريمة حرب". كما تحدث دبلوماسيون بمجلس الأمن عن "تصعيد مروع" و "كابوس إنساني".

مشاهدة الفيديو 01:57

منظمات إغاثية تعلق أنشطتها في مناطق التصعيد في إدلب

نبه مسؤولان أمميان (أميركية وبريطاني) اليوم الجمعة (17 أيار/ مايو 2019) خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، إلى مخاطر حدوث "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا، إذا استمرت أعمال العنف التي ازدادت حدتها منذ نهاية نيسان/ أبريل. ويتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي-تركي تم التوصل إليه في سوتشي العام الماضي ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. ويسيطر على محافظة إدلب مجموعات مسلحة جهادية.

وقالت الأميركية روزماري ديكارلو، مساعدة الأمين العام للشؤون السياسية: "ندعو كافة الأطراف إلى وقف المعارك"، محذرة خلال هذا الاجتماع الثاني خلال أسبوع، من "مخاطر كارثة إنسانية". وكان اجتماع أول مغلق في العاشر من أيار/ مايو الجاري شهد معارضة روسيا لتبني موقف يدعو إلى وقف المعارك.

ومن جانبه تحدث مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية البريطاني مارك لوكوك عن "تصعيد مروع" مع تزايد البراميل المتفجرة التي تلقى من الجو. كما تحدث عن "كابوس إنساني" مشيرا إلى أن "نحو 80 ألف شخص باتوا مشردين (...) ويعيشون في البساتين أو تحت الأشجار".

وأشار إلى أنه لا يمكنه تحديد المسؤول عن القصف، مضيفاً أن بعض عمليات القصف "نظمها بوضوح أناس لديهم أسلحة فائقة التطور ضمنها سلاح جو حديث وأسلحة ذكية ودقيقة". وذكر أن 49 مركزا طبيا أوقفت نشاطها كليا أو جزئيا، بعضها بدافع الخوف من التعرض لهجوم، بينما دُمرت أو تضررت 17 مدرسة وأغلقت مدارس أخرى أبوابها. وقال إنه خلال الأسابيع الثلاثة الماضية قتل ما يصل إلى 160 شخصا وتشرد ما لا يقل عن 180 ألفا.

العفو الدولية: أوقفوا قصف المستشفيات

وكانت منظمة العفو الدولية قد طالبت اليوم الجمعة مجلس الأمن الدولي بالضغط على روسيا لوقف القصف "المتعمد" الذي تشنه قوات النظام السوري ضد مستشفيات في شمال غرب البلاد، واعتبرته "جريمة حرب". وأوردت المنظمة في بيانها قبل اجتماع المجلس أن "الحكومة السورية، المدعومة من روسيا، تشن هجوماً متعمداً ومنهجياً ضد المستشفيات ومنشآت طبية أخرى في إدلب وحماة".

وناشدت المنظمة مجلس الأمن الدولي قبل اجتماعه لبحث التطورات في شمال غرب سوريا "الضغط على روسيا حول الاستهداف المتعمد" لمستشفيات في محافظتي إدلب وحماة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. واعتبرت مديرة بحوث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، لين معلوف، أن "استهداف مستشفيات تقوم بعملها الطبي هو جريمة حرب"، مشيرة إلى أن ما يحصل في إدلب هو "جزء من نمط ثابت لاستهداف المنشآت الطبية من أجل الهجوم بشكل ممنهج على المدنيين، وهذا يشكل جريمة ضد الإنسانية".

ودفع التصعيد الأخير في المنطقة أكثر من 180 ألف شخص إلى النزوح، وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الذي أشار إلى أن القصف طال 18 منشأة طبية بينها مستشفيات. ومنذ نهاية الشهر الماضي بلغت حصيلة القتلى المدنيين جراء القصف أكثر من 150 قتيلاً بينهم نحو 30 طفلاً، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ص.ش/ع.ج (،أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع