تجدد آمال السلام بعد انسحاب البوليساريو من المنطقة العازلة | أخبار | DW | 29.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تجدد آمال السلام بعد انسحاب البوليساريو من المنطقة العازلة

أعربت الأمم المتحدة عن ترحيبها بانسحاب جبهة البوليساريو من منطقة الكركرات قرب الحدود الموريتانية. وقالت الأمم المتحدة إن تلك الخطوة يجب أن تعزز احتمالات خلق بيئة لاستئناف عملية التفاوض بدينامية وروح جديدتين.

سحبت "جبهة تحرير وادي الذهب والساقية الحمراء" (البوليساريو) مقاتليها من منطقة عازلة في الصحراء الغربية، في خطوة تعتبر دفعة للجهود الرامية إلى استئناف المفاوضات لإنهاء النزاع، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة الجمعة (29 نيسان/أبريل 2017).

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك "نرحب بانسحاب جميع عناصر جبهة البوليساريو من منطقة الكركرات" قرب الحدود الموريتانية، معتبراً أن "هذا الإجراء يجب أن يعزز احتمالات خلق بيئة (...) لاستئناف عملية التفاوض بدينامية وروح جديدتين". وأعربت الأمم المتحدة عن استعدادها لاستئناف المحادثات السياسية حول منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها.

وجاءت تلك الخطوة بعدما اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، قراراً يؤيد مبادرة السلام الجديدة ويجدد مهمة بعثة حفظ السلام في الصحراء الغربية لمدة عام. وكانت فرنسا التي تربطها علاقات ودية مع المغرب أصرت على انسحاب البوليساريو من كركرات بعد سحب الرباط لقواتها في شباط/فبراير الماضي. وفي كلمته أمام مجلس الأمن، أعرب السفير الفرنسي فرانسوا دولاتر عن أمله في أن يعطي القرار زخماً للمحادثات وأن "يفتح صفحة جديدة لصالح الجميع في المنطقة".

ويدعو القرار المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر إلى "إظهار الإرادة السياسية والعمل في مناخ مؤات للحوار من أجل استئناف المفاوضات".

وأعرب المجلس عن "دعمه الكامل" للمبادرة الجديدة الهادفة للتوصل إلى "حل مقبول للطرفين"، ويطلب من الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش تقديم تقرير حيال هذا الجهد خلال 30 يوماً.

خ. س/ح. ع. ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان