بيكيه يزيد أوجاع زميله كوتينيو ويصرخ في وجهه غاضبا | عالم الرياضة | DW | 09.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

بيكيه يزيد أوجاع زميله كوتينيو ويصرخ في وجهه غاضبا

تصر المشاكل على ملاحقة فيليبي كوتينيو في تجربته الكروية مع برشلونة. النجم البرازيلي تعرض إلى موقف محرج مع زميله في النادي الكتالوني جيرارد بيكيه، فيما أصبح "البلوغرانا" منفتحا على رحيل كوتينيو عن الفريق نهاية الموسم.

FC Barcelona vs. Boca Juniors | Philippe Coutinho (picture-alliance/NurPhoto/X. Bonilla)

صورة أرشيفية.

بعدما أصر على الرحيل من ليفربول والانتقال إلى برشلونة، من أجل تحقيق حلمه باللعب في الدوري الإسباني لكرة القدم، ظنت جماهير "البلوغرانا" أن فيليبي كوتينيو سيواصل نشر سحره الكروي فوق ملاعب "الليغا" على غرار ما قام به في الدوري الإنجليزي.

بيد أن الدولي البرازيلي لم يقدم المستوى المطلوب منه حتى الآن، ووجد نفسه إما حبيس دكة بدلاء "البلوغرانا" أو ضيفاً شبه دائم على عيادة الفريق بسبب معاناته من الإصابة، التي أبعدته عن المستطيل الأخضر لفترات طويلة.

ويبدو أن المشاكل تُصر على ملاحقة الدولي البرازيلي، لكن هذه المرة مع زميل له في الفريق الكتالوني، إذ ذكر موقع صحيفة "ميرور" أن مدافع برشلونة جيرارد بيكه أبدى في جلسة تدريبية أمس الجمعة (الثامن من آذار/مارس 2019) امتعاضه بوضوح من غياب تركيز زميله فيليبي كوتينيو، وأضاف الموقع البريطاني أنه سُمع كذلك صراخ جيرارد بيكيه على كوتينيو في الحصة التدريبية لـ "البلوغرانا".

في المقابل، تشير عدة تقارير صحفية إلى أن برشلونة لا يمانع في رحيل فيليبي كوتينيو عن الفريق نهاية الموسم الحالي، إذ يريد النادي الكتالوني الحصول على مقابل مالي كبير من أجل السماح للدولي البرازيلي بالرحيل.

وتراقب عدة أندية أوروبية كبيرة وضع فيليبي كوتينيو في برشلونة، حيث من المتوقع أن يتنافس باريس سان جيرمان وتشيلسي للحصول على خدمات الدولي البرازيلي، فيما لا يستبعد عودة كوتينيو إلى ناديه السابق ليفربول.

مختارات

مواضيع ذات صلة