بوندستاغ يحيي ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية | أخبار | DW | 08.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بوندستاغ يحيي ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية

أحيا البرلمان الألماني الذكرى السبعين لنهاية االحرب العالمية الثانية، مؤكدا أن ألمانيا النازية تتحمل مسؤولية جلب الدمار لأوروبا. وأشاد رئيس البوندستاغ بقبول جيران ألمانيا للمصالحة رغم الدمار الذي تسبب فيه النازيون لهم.

بمناسبة الذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية أعرب رئيس البرلمان الألماني نوربيرت لاميرت عن امتنانه لدول الجوار بمصالحة ألمانيا عقب عام 1945. وقال في جلسة استثنائية عقدت اليوم الجمعة (الثامن من مايو/أيار 2015) في البوندستاغ: "إن استعداد جيراننا للمصالحة لا مثيل له في التاريخ كما لا مثيل للكارثة التي سبقتها" في إشارة إلى أعمال القتل والترهيب والترحيل والدمار التي قام بها النازيون في شتى أنحاء أوروبا تقريبا.

وأضاف لاميرت قائلا:" كان الثامن من أيار/مايو يوم تحرير للقارة (الاوروبية) ككل"، مشددا بالقول: "نحن اليوم ننعي ملايين الضحايا لحملة الإبادة غير المسبوقة ضد أمم وشعوب أخرى وضد السلاف والشعوب السلافية وضد يهود أوروبا ". وأكد بأنه من الضروري أيضا الإشادة بالمحاولات الفاشلة التي قام بها قلة من الألمان لاغتيال هتلر. وحضرت المستشارة أنغيلا ميركل والرئيس الألماني يواخيم غاوك إلى جانب مسؤولين آخرين بارزين المراسم.

وانهى استسلام ألمانيا النازية الحرب العالمية الثانية في أوروبا، ولكن استمر الصراع في آسيا حتى آب/اغسطس 1945 مما أسفر عن مقتل ما يقدر بستين مليون شخص في مختلف أنحاء العالم. يذكر ان الحرب بدأت عندما دخلت قوات هتلر بولندا في أيلول/سبتمبر 1939 وانتهت رسميا عندما وقع المارشال الألماني فيلهلم كايتل على وثيقة استسلام في منتصف الليل في مقر الجيش السوفيتي في برلين.

ش.ع/ ح.ز(د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات

إعلان