بومبيو يزور مستوطنة في الضفة ويستعد لزيارة هضبة الجولان | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 19.11.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بومبيو يزور مستوطنة في الضفة ويستعد لزيارة هضبة الجولان

أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي ومنظمة "السلام الآن" بأن وزير الخارجية الأمريكي زار مستوطنة في الضفة الغربية. كما أعلن مايك بومبيو أنه سيزور مرتفعات الجولان المحتلة منذ العام 1967.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وزوجته أثناء وصولهما لمطار تل أبيب

أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي بأن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو زار مستوطنة في الضفة الغربية.

قال راديو الجيش الإسرائيلي إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو زار اليوم الخميس (19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020) مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة، ليصبح أول وزير خارجية أمريكي يقوم بزيارة رسمية لمستوطنة يهودية في الضفة الغربية. وقال الوزير الأمريكي إنه سيزور هضبة الجولان المحتلة، في خطوة جديدة تمثل خروجا لإدارة ترامب عن سياسات الإدارات الأمريكية السابقة فيما يتعلق بالجولان.

واعترفت واشنطن في 2019 بمزاعم إسرائيل عن حقها في السيادة على أجزاء من الجولان احتلتها من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها بعد ذلك في خطوة لم تعترف بها الأمم المتحدة وأغلب المجتمع الدولي. وقال بومبيو خلال زيارة للقدس "ستكون لديّ فرصة اليوم لزيارة هضبة الجولان (...). كان أيضا قرار الرئيس ترامب (في 2019) الاعتراف بها جزءا من إسرائيل قراراً ذا أهمية تاريخية يمثل ببساطة اعترافا بالواقع".

وتقول إسرائيل إن هضبة الجولان، المطلّة على شمال إسرائيل وسوريا ولبنان والأردن، حصن في مواجهة سوريا وقوات إيرانية متمركزة هناك. وشنّت إسرائيل أمس الأربعاء غارات جوية على ما وصفته بأنه نطاق كبير من الأهداف السورية والإيرانية في سوريا ردًّا على ما قالت إنها محاولة تفجير.

وقبل عام أعلن بومبيو أن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي، وذلك في خروج آخر على أعراف السياسة الأمريكية على مدى عشرات السنين.

ولم يتضح ما إذا كان قرار ترامب فيما يتعلق بالمستوطنات ستلغيه الإدارة الأمريكية الجديدة في عهد الرئيس المنتخب جو بايدن. غير أنه من المتوقع أن يتبع بايدن سياسة أكثر تشددا فيما يتعلق بالمستوطنات الإسرائيلية عموما.

وندد مسؤولون فلسطينيون بما تردد عن زيارة بومبيو لإحدى المستوطنات. وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس "زيارة بومبيو لأراض محتلّة هو مشاركة فعلية في هذا الاحتلال وهي زيارة مدانة ومرفوضة". وقالت رولا معايعة وزيرة السياحة الفلسطينية إن هذه الزيارة تؤذي مشاعر كل فلسطيني وتتعارض مع القوانين الدولية كلها.

في المقابل توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالشكر إلى بومبيو وترامب على سياستهما تجاه الشرق الأوسط.

وقال بومبيو، الذي أعلن فرض عقوبات جديدة على إيران أثناء زيارته إسرائيل، إن واشنطن ستكثف أنشطتها ضد الجهود الرامية لعزل إسرائيل اقتصاديا ودبلوماسيا. وقال خلال اجتماعهما في القدس "أريدك أن تعرف أننا سنتخذ خطوات على الفور لتحديد المنظمات التي تنخرط في السلوك المقيت لحركة بي.دي.إس (حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها) وسنرفع دعم الحكومة الأمريكية عنها".

وأضاف "سنعتبر حملة بي.دي.إس المناهضة لإسرائيل مناهضة للسامية". ويرفض أنصار الحملة هذا التوصيف ويقولون إنهم يعارضون كل أشكال العنصرية. ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية بإعلان بومبيو نيته زيارة الجولان وقالت إنه ساوى دون وجه حق بين الدعم السلمي لمقاطعة إسرائيل ومعاداة السامية.

ع.ش/ و.ب (رويترز، د ب أ)