بوشيدو شاهد على ″أبو شاكر″... محاكمة ″زعيم عصابة عربية″ | ثقافة ومجتمع| قضايا مجتمعية من عمق ألمانيا والعالم العربي | DW | 22.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

بوشيدو شاهد على "أبو شاكر"... محاكمة "زعيم عصابة عربية"

يطل مغني الراب التونسي الأصل بوشيدو كشاهد ومدعي (إضافي) في محاكمة "زعيم عصابة أبو شاكر". وفي ولاية شمال الراين فيستفاليا تداهم الشرطة أسبوعياً عصابات إجرامية، فبعد سنوات من غض البصر استيقظت السلطات لتمارس سلطة القانون.

زعيم العصابة عرفات أبوشاكر يبدو أنه حصل على ملايين اليوروهات بالقوة من بوشيدو

زعيم العصابة عرفات أبوشاكر يبدو أنه حصل على ملايين اليوروهات بالقوة من بوشيدو

اشتهر كمغني راب في أوساط العصابات. ومنذ 2018 يعيش بوشيدو تحت حماية الشرطة، وعندما يتجه الموسيقي البالغ من العمر 41 إلى المحكمة في برلين، فإنه يأتي ضمن موكب سيارات وسيكون محميا من رجال أمن. بوشيدو من جذور تونسية واسمه الحقيقي أنيس فرشيشي يظهر كشاهد ومدعي (إضافي) في المحاكمة ضد عرفات أبوشاكر وثلاثة من إخوته. فالرجل البالغ من العمر 44 عاما يُعد زعيم عصابة إجرامية ذات جذور عربية. وبوشيدو وجماعة أبوشاكر كانت لهم طوال سنوات علاقة تجارية وثيقة. لكن بوشيدو يتحدث عن علاقة تشبه "امتلاك شخص" ويحكي عن تحويلات مالية إجبارية وصفقات مشبوهة وعن الإجبار. ويبدو أن زعيم العصابة عرفات أبوشاكر وإخوته هددوا بوشيدو وضايقوه عندما أراد إنهاء العلاقة.

نظرة على عالم موازي

وقد أدلى بوشيدو بتصريحات في عدة أيام، وقدم بذلك لمحة عن العالم الموازي للعصابات الاجرامية. و30 في المائة من مداخله أعطاها لأبوشاكر، كما يشرح مغني الراب. وكان المبلغ قد وصل إلى تسعة ملايين يورو في تلك السنوات. وحتى في حال موت عرفات أبوشاكر وجب عليه الدفع للورثة. وعندما سألت النائبة العامة ماذا كان يتوقع أن يحصل له لو رفض. كان جواب مغني الراب :" التدخل كلاميا وحتى جسديا وليس برسالة من المحامي". ويمكن هنا الوقوف على المبالغ المالية التي يحققها مغنو الراب، كما يلاحظ توم شرايبير، خبير الشؤون الداخلية من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في برلمان برلين. وأضاف شرايبير:" التطلع إلى السلطة وممارسة التأثير والحصول على المال وممارسة الضغط ـ هذه مكونات أساسية في مجال الجريمة المنظمة. والتخويف يلعب دورا حاسما".

تصريحات مثيرة: مغني الراب بوشيدو أمام المحكمة في برلين

تصريحات مثيرة: مغني الراب بوشيدو أمام المحكمة في برلين

مبدأ التخويف

وحتى تخويف الشهود، كما يعلم المدعي العام رالف كنيسبيل الذي يعمل منذ ثلاثة عقود للنيابة العامة في برلين. واليوم يرأس قسم جرائم المال وهو بذلك مسؤول عن جنح كبيرة من العصابات. والمحاكمة ضد عرفات أبوشاكر تختلف بالتالي عن مجموع المحاكمات ضد أعضاء العصابات، لأن مع بوشيدو يتكلم كشاهد أمام المحكمة. وهذه ليست هي القاعدة منذ مدة. "وقد يدفع ذلك واحدا إلى هامش اليأس القانوني"، كما يشتكي كنيسبيل أمام دويتشه فيله. ولاحظ كنيسبيل بأن الشهود الذين قدموا في السابق أمام الشرطة معطيات تنفع لإدانة المتهمين يتراجعون عن تصريحاتهم أمام المحكمة حيث يحضر الأصدقاء والمعارف.

وجماعة أبوشاكر التي تمثل مع بوشيدو أمام المحكمة هي واحدة من عائلات عربية كبيرة تجتذب اهتمام الشرطة وبضمها نحو 250 عضوا ليست هي الأكبر. فهناك مثلا عصابة ريمو التي تضم نحو 500 عضوا. وإحدى العمليات المثيرة لهذه الجماعة هي سرقة عملة ذهبية تزن مائة كيلوغرام من متحف بوده في برلين عام 2017. ثلاثة أعضاء من العصابة حوكموا في فبراير الماضي بعقوبات بالسجن لعدة سنوات. والقطعة الذهبية بقيمة تتجاوز ثلاثة ملايين يورو مازالت مختفية.

وتبين أثر جريمة العصابات على مستوى المانيا في خريف العام الماضي عندما اهتمت الشرطة الجنائية في تقريرها بالجريمة المنظمة التي تنشط بالأساس في تجارة المخدرات والسطو. والجزء الأكبر من المحاكمات يحصل في ولاية شمال الراين وستفاليا.

نقطة تجمع العصابات شمال الراين فستفاليا

داخل الشرطة الجنائية في دوسلدورف يرأس توماس يونغبلوت قسم الجريمة المنظمة." عكس مجموعات أخرى مثل الجريمة المنظمة الايطالية والروسية وكذلك مجموعات الروك تبقى العصابات الإجرامية مرتبطة جدا ببعضها البعض"، كما يشرح يونغبلوت أمام DW. " العائلة هي كل شيء. والدفاع بكل ثمن عن شرف العائلة. وهنا ينطبق أيضا قانون القوي. هنا تلعب تصورات عتيقة دورا". وفي منتصف أغسطس كان يونغبلوت يقف إلى جانب وزير داخلية شمال الراين فستفاليا، هربيرت رويل الذي قدم التقرير الثاني عن جرائم العصابات في شمال الراين فستفاليا، موضحا أن في عام 2019 هناك 111 عصابة ناشطة، وحوالي 3.800 مشتبه بهم ارتكبوا أكثر من 6000 جنحة في شمال الراين فستفاليا.

وزير الداخلية في ولاية شمال الراين وستفاليا أثناء مداهمة ضد عصابة إجرامية في منطقة الرور

وزير الداخلية في ولاية شمال الراين وستفاليا أثناء مداهمة ضد عصابة إجرامية في منطقة الرور

مؤتمر الأمن رور

وفي إطار مكافحة هذه العصبات الإجرامية تم في مدينة ايسن إطلاق مشروع فريد تحت اسم "مؤتمر أمن الرور". "مدن من منطقة الرور التأمت وجمعت قدراتها وتجاربها مع سلطات الأمن المحلي وإدارات الأجانب ومجال الجمارك ومجال الشرطة"، كما يشرح رجل الشرطة الجنائية يونغبلوت. رئيس بلدية ايسن كوفين يتحدث بشكل ملموس ويقول: مقاهي الشيشة وقاعات القمار تتعرض باستمرار للمراقبة، ويتم النظر بدقة في المقاهي والمتاجر ومحلات الحلاقة، هناك "حيث نشتبه في أنه لا أحد يجلس هناك ثم في النهاية يُعلن عن مداخيل لدى إدارة الضرائب بحيث أننا نشتبه في وجود غسيل أموال".

والقمع وحده لا يكفي بالنسبة إلى توماس كوفين. فإلى جانب توضيح الحدود والبرهنة على الشدة يجب تقديم فرص. "فبواسطة المداهمات والتحرك الدقيق ضد جريمة العصابات نقدم أيضا عروضا ملموسة للشباب الذين وُلدوا هنا ولا يتحملوا أي جنحة".

مغني الراب بوشيدو مع زعيم عصابة أبو شاكر خلال افتتاح فيلم عام 2010.

مغني الراب بوشيدو مع زعيم عصابة أبو شاكر خلال افتتاح فيلم عام 2010.

فشل الاندماج

ويعرف كوفين الوضع الاشكالي لكثير من أعضاء العصابات ـ بالرغم من أنهم وُلدوا في المانيا ـ لا يتوفرون على رخصة إقامة. ويؤكد رئيس بلدية ايسن أن الاندماج مرتبط أيضا بآفاق في الإقامة ويأسف لكون البلديات من ناحية القانون ليس لها مجال تحرك كبير. لكن كوفين يوضح في آن واحد:" وضع قانوني غير كاف لا يشكل ذريعة ليصبح الشخص مجرما في ألمانيا". أما توم شرايبير فيستدل بدراسة ويقول بأن بعض الناس تم الدفع بهم إلى عالم الجريمة. وهذا الخبير في الشؤون الداخلية مقتنع "من أنه إذا لم يندمج الأشخاص لا في سوق العمل وليس لهم مثلا إمكانية تعلم الألمانية والتحول إلى جزء من المجتمع، بل للتهميش، فلا عجب من أن تتكون بنيات معينة في هذا الوسط".

وبالتالي كانت علاقة عرفات أبوشاكر مع بوشيدو مفيدة لزعيم العصابة من ناحيتين: أولا من خلال الملايين التي حصل عليها من مغني الراب. وثانيا من خلال الحضور(الظهور) الاجتماعي الذي يسقط عليه من بوشيدو. فالوقوف إلى جانب الموسيقي في حفل فوق البساط الأحمر كان ربما أهم رمز يعكس تحقيق النجاح في ألمانيا.

ماتياس فون هاين/ م.أ.م

مختارات