بورما تطلق سراح صحافيي رويترز بعد العفو عنهما | أخبار | DW | 07.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بورما تطلق سراح صحافيي رويترز بعد العفو عنهما

بعد 500 يوم في سجون ميانمار، أفرجت السلطات عن صحفيي رويترز المدانين بتهمة "خرق الأسرارالرسمية". وأثارت القضية انتقادات دولية واسعة لكون الصحفيين اعتقلا عقب تصويرهما لبرنامج يعالج اظطهاد الروهينغا.

أكدت وكالة رويترز للأنباء إطلاق سراح صحفييها اللذان أدينا بتهمة خرق قانون الأسرار الرسمية، وذلك بعد أن أمضيا أكثر من 500 يوم خلف القضبان في ميانمار.

وأدين الصحفيان وا لون (33 عاما) وتشاو سو أو (29 عاما) في سبتمبر أيلول الماضي وحكم عليهما بالسجن سبعة أعوام في قضية أثارت تساؤلات بشأن مدى تقدم ميانمار نحو الديمقراطية، وقوبلت بإدانة من دبلوماسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

وأصدر الرئيس وين مينت عفوا عن آلاف السجناء الآخرين ضمن سلسلة من القرارات منذ الشهر الماضي. وجرت العادة في ميانمار على أن تطلق السلطات سراح السجناء في جميع أنحاء البلاد خلال فترة العام الجديد الذي بدأ هناك يوم 17 أبريل/ نيسان.

مشاهدة الفيديو 02:19

لاجئو الروهينغا - مشكلة عالمية

وسبق أن قالت رويترز إن الصحفيين لم يرتكبا أي جريمة ودعت للإفراج عنهما. وقبل اعتقالهما في ديسمبر كانون الأول 2017، كان وا لون وتشاو سو أو يعملان على تحقيق بشأن قتل عشرة رجال وصبية من الروهينغا المسلمين بأيدي قوات الأمن ومدنيين بوذيين في ولاية راخين بغرب ميانمار خلال حملة للجيش بدأت في أغسطس/آب 2017.

وحصل التقرير الذي كتبه الصحفيان، وتضمن إفادات من جناة ومقابلات مع شهود وأسر الضحايا، على جائزة بوليتزر للتغطية الدولية في مايو/ أيار. كما حصل الصحفيان قبل أيام على جائزة جيليرمو كانو العالمية لحرية الصحافة من قبل منظمة التربية والعلم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (يونسكو). وقدمت الجائزة إلى  ثورا أونغ أحد أشقاء وا لون خلال حفل أقيم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وعند تسليمه الجائزة قال ثورا أونغ: "الصحفيان أرادا فقط أداء عملهما. لقد كانا صحفيين حقيقيين".

و.ب/ح.ز (د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة