بودولسكي يرفض السخرية من أردوغان وينتقد الإعلام | عالم الرياضة | DW | 08.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

بودولسكي يرفض السخرية من أردوغان وينتقد الإعلام

انتقد لوكاس بودولسكي نجم منتخب ألمانيا ونادي غلاطا سراي اسطنبول التركي الإعلام في تركيا بشدة. والذي كان قد ركز مؤخرا على بودولسكي، الذي رفض في الوقت نفسه ما قام به كوميدي ألماني من سخرية من الرئيس أردوغان.

في برنامج "نيو ماغازين روياله" بالقناة الثانية الألمانية (ZDF) ألقى الكوميدي الألماني والمذيع الساخر يان بومرمان قصيدة تسخر بقوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. والآن قامت القناة بحذفها من موقعها على الانترنت قائلة إن مستواها لا يتفق مع معايير القناة. لكن هذا لم يمنع من تقديم بلاغات من أشخاص في ماينز، مقر القناة، ضد الكوميدي الساخر والقناة.

وقد علق نجم منتخب ألمانيا لكرة القدم ونادي غلاطا سراي التركي، لوكاس بودولسكي (30 عاما) على ملاحقة بومرمان الآن قانونيا بسبب سخريته من "الناس". وكتب بودولسكي في تغريدة على حسابه على موقع تويتر، الذي يتابعه نحو ثلاثة ملايين شخص: "عزيزي يان إن من يقوم بالسخرية فقط على حساب الآخرين لابد أن يرتد إليه السهم (البومرانغ) في لحظة ما".

لكن غضب بولودوسكي، من يان بومرمان لا يمكن تفسيره بأنه عائد فقط إلى قصيدته عن أردوغان، فالخصام بين اللاعب والكوميدي قديم وبدأ قبل أكثر من عشر سنوات. فعندما بدأ الشاعر الساخر في عام 2005 يتحدث عن "يوميات بودولسكي" في إذاعة ألمانية، تسبب في غضب النجم الألماني فرفع ضده شكوى قضائية، وقاطع الإذاعة، التابعة للقناة الألمانية الأولى (ايه ا رديه). بل إنه كان يرفض إجراء مقابلات مع القناة الألمانية الأولى عندما كان متألقا في كأس العالم 2006، التي أقيمت بألمانيا، وكان بودولسكي أحد أبطالها.

كما قام الكوميدي الألماني مرة أخرى بالسخرية من بودولسكي في سلسلة أسماها "سكن لوكاس المشترك" عندما عاد "بولدي" مجددا إلى نادي كولونيا عام 2009 بعد ثلاثة مواسم قضاها مع بايرن ميونيخ. ومن هنا فالخصام بينهما قديم وليس بسبب وجود بودولسكي حاليا في تركيا.

Screenshot Jan Böhmermann in ZDF Neo Magazin Royale rezitiert Gedicht über Erdogan

الكوميدي والمذيع الألماني الساخر يان بومرمان سخر بشدة من أردوغان وسبق له أن سخر من بودولسكي

لكن غضب بودولسكي لم يقتصر على يان بومرمان فقط وإنما تعداه أيضا إلى الصحافة التركية وطريقة التغطية الإعلامية لأخبار اللاعب نفسه. وبحسب موقع "ويب" الألماني الجمعة (الثامن من أبريل/ نيسان)، انتقد بودولسكي في مؤتمر صحفي في أسطنبول الصحافة التركية قائلا: "عندما يبدأ الشخص في الكذب ويخترع قصصا يكون ذلك أمرا غير سليم." وكان اللاعب يرد بذلك على مزاعم برغبته في ترك غلاطا سراي.

وأكد نجم منتخب ألمانيا أنه لا توجد لديه أي مشكلة إذا ما تم توجيه انتقاد رياضي له "لكن التكهنات تؤدي إلى وصول معلومات خاطئة إلى الإعلام الألماني والجمهور، وهذا يجب ألا يفعله الشخص كصفحي." وأوضح بودولسكي أن لاعب كرة القدم عليه أن يتقبل ما يتم الكتابة عنه دائما من تكهنات وتوقعات، "لكني لم أقل أبدا أني سأنتقل (من غلاطا سراي) أو أنني حصلت على عروض."

وكانت وسائل إعلام تركية قد ركزت بانتظام في الأسابيع الماضية على سلوك اللاعب الألماني، المنحدر من أصول بولندية، ومزاعم برغبته في الانتقال من ناديه، الذي يحتل معه حاليا المركز الثامن في الدوري التركي.

ويعترف بودولسكي أن موقع الفريق في الدوري "وضع غير جميل"، لأن الهدف هو تحقيق مركز يؤهل الفريق إلى المشاركة في الدوري الأوروبي، وكذلك الحصول على الكأس. أما في الموسم المقبل فـ "نريد أن ننافس من جديد"، يقول "بولدي".

مختارات