بوتّيرينغ: الاتحاد الأوروبي ليس عاجزاً عن تحريك عملية السلام | سياسة واقتصاد | DW | 22.07.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

بوتّيرينغ: الاتحاد الأوروبي ليس عاجزاً عن تحريك عملية السلام

نفي رئيس مجموعة عمل الشرق الأوسط في البرلمان الأوروبي، عجز الاتحاد الأوروبي عن تحريك عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، داعياً ـ في حوار مع دويتشه فيله ـ إلى مصالحة فلسطينية فلسطينية، ومطالبا بإعادة بناء قطاع غزة.

السياسي الألماني هانس غيرت بوتّيرينغ الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي

السياسي الألماني هانس غيرت بوتّيرينغ الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي

أكد هانس غيرت بوتّيرينغ، الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي والرئيس الحالي لمجموعة عمل الشرق الأوسط في البرلمان، أن الاتحاد الأوروبي غير عاجز عن فعل شيء ما لحلحلة جمود عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال بوتّيرينغ، وهو سياسي ألماني وعضو في الحزب الديمقراطي المسيحي، في حديث مع "دويتشه فيلّه" إن مفوضة الشؤون الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي كاثرين إشتون "أجرت محادثات صريحة جدا" مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين ناتنياهو خلال زيارتها لقطاع غزة قبل أيام قليلة.

وعن سبب عدم اجتماع إشتون مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله قال بوتّيرينغ إن المسؤولة الأوروبية الكبيرة اجتمعت مع رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض الذي كان زار البرلمان الأوروبي مؤخرا. وبعد أن ذكر أنه التقى فياض مرتين في الأسابيع الماضية لفت إلى أن المذكور "ينشط كثيرا لبناء دولة فلسطينمية من تحت".

الأمن لإسرائيل وللفلسطينيين على حد سواء

وفيما أشار المسؤول الأوروبي إلى قبول إسرائيل بضرورة فتح المعابر مع قطاع غزة حتى يتمكن من التطور دعا حركة حماس الفلسطينية المسيطرة على القطاع إلى التوقف عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل، ملاحظا أنه إذا تحقق ذلك فتبقى فرصة إقامة حل الدولتين قائمة؛ أي أن تكون إسرائل داخل حدود أمنة، وفلسطين داخل حدود آمنة أيضا.

وشدّد في هذا المجال "على عدم التراخي في الجهود التي نبذلها لتحقيق هذا الهدف" لافتا إلى ضرورة التعاون مع الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة وأن يتحمل الاتحاد الأوروبي ما على عاتقه من مهمات في هذا الصدد.

"لا يمكن تجاهل حماس ويتوجب تطوير القطاع"

وعن أسباب رفض الاتحاد الأوروبي الاعتراف بحركة حماس أجاب بوتّيرينغ أن الحركة "لا تزال تؤيد الارهاب حتى اليوم ولا تعترف باسرائيل"، مضيفا: "ومع ذلك لا يمكننا تجاهل حماس، ولذا تُجري أطراف أخرى غير الاتحاد الأوروبي محادثات معها بموافقة إسرائيل أيضا، وخاصة مصر التي تقوم بدور تشكر عليه جدا".

Entwicklungsminister Dirk Niebel Palästina Nahost Israel Salam Fayad

رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض ووزير التعاون الألماني ديرك نيبل يتفقدان مشروعا مشتركا في الضفة الغربية

وتابع أن على الفلسطينيين؛ أي على فتح وحماس، واجب التصالح والتعاون في ما بينهم، وعند ذلك يمكن نشوء دولة فلسطينية.

وردا على سؤال حول المهمات التي يتوجب على الاتحاد الأوروبي القيام بها لتحسين أوضاع الفلسطينيين قال رئيس مجموعة عمل الشرق الأوسط في البرلمان الاوروبي: "نحن نقدّم الكثير من الأموال، عدة مئات الملايين نضعها في التصرف من أجل غزة والضفة، لكن علينا العمل أبعد من مجرد تقديم المساعدة الإنسانية، وهذا ما قالته الليدي إشتون خلال زيارتها الأخيرة للمنطقة". وأضاف أنه يتوجب إعادة بناء قطاع غزة بعد تعرض جزء كبير منه إلى التدمير خلال حرب غزة، مشيرا إلى أن الكثير لم يجر بناؤه من جديد لأن الإسرائيليين لا يسمحون بدخول مواد البناء. وأنهى بالقول: "لا بدّ من من إعطاء الفلسطينيين فرصة حقيقة تتجاوز المساعدة الإنسانية بما يسمح بحصول نمو في غزة. وفي حال حصل ذلك تصبح شروط السلام في المنطقة أفضل".

كارين ياغر/ اسكندر الديك

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات