بوتين يحاور مواطنيه حول قضايا راهنة أبرزها سوريا | أخبار | DW | 14.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بوتين يحاور مواطنيه حول قضايا راهنة أبرزها سوريا

تناول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في برنامج تلفزيوني سنوي يجيب خلاله على أسئلة المواطنين جملة من المواضيع الراهنة، أبرزها مشاركة روسيا في الحرب السورية والموقف من الأكراد ومن تركيا.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حوار مباشر مع المواطنين بشأن الأزمة السورية ومشاركة روسيا فيها: "المسألة ليست أننا رحلنا وتركنا كل شيء خلفنا... سحبنا جزءا كبيرا من قواتنا العسكرية، لكن بعد الانسحاب تركنا الجيش السوري في وضع يمكنه بمساندة الجزء المتبقي من القوات من تنفيذ عمليات هجومية مهمة. تمكن بالفعل بعد انسحابنا من السيطرة على بعض الأهداف المهمة".

وبشأن التعامل السياسي مع المعارضة السورية أضاف بوتين: "من الضروري لكل الأطراف القبول...الاتفاق والجلوس إلى طاولة المفاوضات والقبول بالدستور، وعلى أساس الدستور يتم إجراء الانتخابات.. هذا هو السبيل للخروج من الأزمة".

لكنه استدرك وأضاف: "تحاول المعارضة (في سوريا) استعادة ما خسرته. في الواقع ينبغي القول إن الجيش السوري ليس من يقاتل هناك حقا، لكن بعض التشكيلات الكردية وبعض الجماعات المسلحة الأخرى التي تقتتل فيما بينها وتقاتل الأكراد. نراقب عن كثب وسنفعل ما بوسعنا لضمان عدم تدهور الوضع."

وبخصوص الموقف من الأكراد قال بوتين: إن الأكراد قوة جادة في محاربة الإرهاب ووعد بتقديم الدعم لأكراد سوريا.

Russland Präsident Putin bei Sendung Heißer Draht im Fernsehen

حوار مباشر على الهواء مع المواطنين تقليد سنوي للرئيس بوتين

لكن بوتين لم يخف في حواره السنوي مع المواطنين والذي أجراه اليوم الخميس (14 نيسان/ أبريل) أن بلاده استفادت أيضا من الحرب السورية حين قال: "إن حملة القصف الجوي الروسي على سوريا حفزت الطلب على الأسلحة الروسية الصنع". وأضاف أن صناعة الأسلحة الروسية لديها طلبات قيمتها حوالي 50 مليار دولار يتعين تسليمها في غضون السنوات القليلة المقبلة، وقال إن صناعة الأسلحة المحلية تشهد حاليا "فترة ذروة الطلبات".

وفيما يتعلق بتركيا وحربها ضد الأكراد، اتهم القيادة التركية بالتعاون مع المتطرفين، وقال إن هناك حربا دائرة في الجنوب التركي فيما تتعاون حكومة أنقرة مع المتطرفين. وأضاف بوتين في البرنامج التلفزيوني: "القيادة التركية الحالية لا تحارب الراديكاليين بقدر ما تتعاون معهم". وأضاف "في جنوب تركيا، هناك حرب أهلية بالفعل" موضحا "المجتمع الدولي يحاول عدم الالتفات لذلك، ولكن هذه حقيقة. هناك أسلحة ثقيلة - دبابات ومدافع ". ونصح بوتين مواطنيه بعدم زيارة تركيا ومصر بسبب مخاوف أمنية.

وانتقد السياسة الخارجية للويات المتحدة الأمريكية والرئيس باراك أوباما بالقول إنه "لم يستوعب درس العراق حين تعامل مع الملف الليبي".

أما بشأن فضيحة "أوراق بنما" قال الرئيس الروسي إن التقارير الإعلامية عن وجود حسابات مصرفية في بنما "استفزاز" وإن الصحيفة الألمانية التي تقف وراء هذه التسريبات مملوكة لبنك غولدمان ساكس الأمريكي. وأضاف أن مسؤولين أمريكيين وراء التسريبات وأن "التقارير الإعلامية هدفها زرع الشكوك في بعض الأفراد".

ح.ع.ح/ع.ج (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة