بوتين وخامنئي يتبنيان ″وجهة نظر موحدة″ بشأن سوريا | أخبار | DW | 23.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بوتين وخامنئي يتبنيان "وجهة نظر موحدة" بشأن سوريا

أعطت طهران وموسكو انطباعا على أنهما متفقتان في الملف السوري وأنهما يرفضان "المحاولات الخارجية لإملاء فرضيات حول تسوية سياسية في سوريا". جاء ذلك إثر اجتماع بين الرئيس بوتين والزعيم الإيراني خامنئي في طهران.

Iran Russland Putin bei Khamenei

خامنئي مستقبلا بوتين في طهران

أكدت روسيا وإيران اليوم الاثنين (23 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) أن "وجهة النظر موحدة" بينهما حيال سوريا، بحسب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اثر لقاء في طهران بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

وقال إن إيران وروسيا تشددان على "وجه نظر موحدة بينهما بمواجهة الطابع غير المقبول لمحاولات خارجية لإملاء فرضيات حول تسوية سياسية في سوريا"، وذلك في إشارة إلى مطالبة الغرب والسعودية وتركيا بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد في إطار عملية انتقال سياسي في سوريا. وأكد الزعيمان على أن "أي تغيير في القيادة يجب أن يأتي عبر انتخابات". كما وصفت العاصمتان الاجتماع بأنه "بناء جدا".

وكان بوتين وخامنئي، الحليفان الرئيسيان للنظام السوري، قد عقدا اجتماعا الاثنين في طهران يهدف أولا إلى إعادة تأكيد دعمهما للرئيس السوري بشار الأسد. وتوجه بوتين مباشرة فور وصوله إلى طهران في زيارته الأولى منذ ثماني سنوات إلى مقر خامنئي لإجراء محادثات تركزت حول الازمة السورية.

ويعود آخر لقاء بين بوتين وخامنئي، الذي يشغل أيضا منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإيرانية إلى العام 2007. وتمكنت قوات النظام السوري بفضل مساعدة روسيا وإيران من إحراز تقدم واستعادت بعض المواقع من الفصائل المسلحة المعارضة في النزاع الجاري منذ 2011 وأسفر حتى الآن عن سقوط حوالي 250 ألف قتيل.

وتشن روسيا منذ 30 أيلول/سبتمبر حملة قصف جوي تستهدف فصائل مسلحة معارضة وقالت إنها كثفت مؤخرا القصف على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) خصوصا بعد تبني الأخير المسؤولية عن إسقاط طائرة الركاب الروسية فوق سيناء. من جهتها تقدم إيران لنظام الأسد مساعدة عسكرية خاصة عبر إرسال "مستشارين" و"متطوعين" إلى الأرض قتل منهم نحو خمسين منذ أكثر من شهر. عطفا على الميليشيات الشيعية العراقية واللبنانية التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد بتوجيه إيراني.

ويشار إلى أن بوتين يشارك في قمة الدول المصدرة للغاز إلى جانب ثمانية رؤساء دول وحكومات آخرين بينهم رؤساء فنزويلا نيكولاس مادورو وبوليفيا ايفو موراليس ونيجيريا محمد بخاري وغينيا الاستوائية اوبيانغ نغيما.

أ.ح/ ح.ع.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان