بوتين: بإمكاننا العودة إلى سوريا في ساعات إذا اقتضى الأمر | أخبار | DW | 17.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بوتين: بإمكاننا العودة إلى سوريا في ساعات إذا اقتضى الأمر

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن مهمة بلاده في سوريا كانت ناجحة، لكنه شدد على أن الكرملين بإمكانه أن يعزز وجوده العسكري في المنطقة مرة أخرى خلال ساعات إذا اقتضى الأمر.

Russische Soldaten Syrien Munition Truppenabzug

جنود روس أثناء عملية سحب المعدات من سوريا.

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس (17 مارس/آذار 2016) من أن الجيش الروسي يمكنه، في حال الضرورة، أن يعيد نشر طائرات "خلال ساعات" في سوريا التي سيتم سحب الجزء الأكبر من القوات الروسية منها خلال يومين او ثلاثة ايام. وقال بوتين خلال مراسم تقليد عسكريين عائدين من سوريا أوسمة "في حال الضرورة، يمكن لروسيا ان تعزز وجودها في المنطقة الى مستوى يتلاءم مع تطورات الوضع هناك".

وأمام الحضور، جدد بوتين التأكيد على أن العمليات الروسية في سوريا كانت بطلب شرعي من النظام وأن الهدف من البداية كان "دعم الكفاح الشرعي في سوريا وضرب الإرهاب". وأضاف :"ساعدنا الجيش السوري في تحقيق انتصارات هامة وشكلنا الظروف لبدء العملية السلمية ... وأجرينا اتصالات إيجابية مع الولايات المتحدة ودول أخرى".

وأوضح أنه بعد انطلاق الهدنة "تراجعت العمليات العسكرية بأكثر من ثلاثة أضعاف، ولهذا فإن عدد القوات هناك أصبح زائدا". ولكنه شدد في الوقت نفسه على أن بلاده ستظل تتابع مراقبة الهدنة وستبقي على المنظومات المضادة للطائرات. وشدد على أن الباب لا يزال مفتوحا أمام احتمال عودة القوات إلى سوريا "في دقائق إذا اقتضت الحاجة".

وقال إن تكلفة الجزء الأكبر من تكلفة العمليات العسكرية كانت من ميزانية وزارة الدفاع، واعتبر أن المعارك الفعلية أفضل الطرق لتأكيد واختبار الجاهزية، ووصف الحرب بأنها كانت "أفضل تدريب للقوات الروسية".

وبدأت روسيا أمس الأول الثلاثاء سحب طائراتها وقواتها من سوريا، بعد إعلان بوتين أن "المهمات التي كلفت بها القوات الروسية في سورية تم إنجازها". إلا أن روسيا أكدت أنها ستبقي جزءا من القوات في سوريا.

ش.ع/و.ب (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان