بوادر خلافات في حركة فتح حول الذهاب للمفاوضات المباشرة | سياسة واقتصاد | DW | 29.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

بوادر خلافات في حركة فتح حول الذهاب للمفاوضات المباشرة

مع قرب انطلاق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في واشنطن تحدثت تقارير صحفية عن بوادر خلاف بين أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حول الذهاب إلى هذه المفاوضات، لاسيما في ظل عدم وجود مرجعية مشتركة تحدد مسارها.

default

نذر خلاف بين أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح حول الذهاب إلى المفاوضات المباشرة

كشفت تقارير إخبارية أن نذر الخلافات حول المفاوضات المباشرة في واشنطن بدأت تلوح في نسيج اللجنة المركزية لحركة فتح التي تواجه انقساما حول الذهاب للمشاركة في هذه المفاوضات. ففي الوقت الذي يوافق فيه أعضاء من المركزية على المفاوضات المباشرة، يطالب أعضاء آخرون بعدم الذهاب في ظل عدم وجود مرجعية مشتركة، بحسب مصادر فلسطينية.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الأحد (29 آب/أغسطس) عن المصادر التي لم تسمها أن محمود العالول ونبيل شعث ومحمد دحلان واللواء عثمان أبو غربية واللواء توفيق الطيراوي وغالبية أعضاء مركزية فتح يعارضون الذهاب للمفاوضات بهذه الطريقة، في حين يؤكد الرئيس عباس القائد العام لحركة فتح وصائب عريقات عضو اللجنة المركزية رئيس دائرة المفاوضات بأنهم سيبذلون كل جهدهم لتحقيق إنجاز من خلال هذه المفاوضات وخاصة في اتجاه وقف الاستيطان وإلا الانسحاب منها إذا تأكدوا بأنه لا أمل في ذلك مع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

غياب المرجعية

Israel Siedler Palästinenser

يهدد الفلسطينيون في حال عدم وقف الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية بالانسحاب من المفاوضات المباشرة

وفي ظل الانقسام في اللجنة المركزية لحركة فتح، فند العالول قرار المركزية بالذهاب للمفاوضات المباشرة وكيفية اتخاذه قائلا: "اتخذ قرار في اللجنة المركزية على أسس غير التي ظهرت فيما بعد، اتخذ القرار على أساس أن تكون هناك مرجعية مشتركة للمفاوضات وتحديد هذه المرجعية"، مشيرا إلى أن المفاوضات المرتقبة لا تقوم على مرجعية مشتركة، إذ إن الفلسطينيين ذاهبون لواشنطن على أساس بيان اللجنة الرباعية، في حين يذهب الإسرائيليون على أساس دعوة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي دعت لمفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة.

يشار إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيبدآن المفاوضات في الثاني من سبتمبر/ أيلول القادم بعد شهور من الاتصالات غير المباشرة. كما اقترح نتنياهو عقد اجتماع مع عباس كل أسبوعين لتحسين أفق محادثات السلام بين الطرفين.

(هـــــ.ع/د.ب.ا/أ.ف.ب)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان