بعد موسم صعب في فولفسبورغ .. غوميز أمام ثلاث اختيارات | عالم الرياضة | DW | 02.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

بعد موسم صعب في فولفسبورغ .. غوميز أمام ثلاث اختيارات

عندما قرر العودة إلى الدوري الألماني من بوابة فريق فولسبورغ، لم يكن ماريو غوميز مهاجم "الذئاب" يتوقع أن يعيش مع فريقه الجديد سيناريو الصراع من أجل البقاء في دوري الدرجة الأولى الألماني. فهل يبقى غوميز في فولفسبورغ؟

في أول مؤتمر صحفي يعقده بعد عودته إلى الدوري الألماني للعب بألوان فريق فولفسبورغ، أكد المهاجم الألماني ماريو غوميز صيف العام الماضي إلى أن هدفه مع فريقه الجديد هو "التأهل إلى إحدى المسابقات الأوروبية، وإلا فإنه سيكون مرغما على مراجعة العقد الذي يربطه بإدارة نادي فولفسبورغ".

لكن، وبدل أن ينافس فولفسبورغ على أحد المراكز المؤدية للمشاركة في المسابقات القارية، وجد فريق "الذئاب" نفسه مهددا بمغادرة دوري الدرجة الأولى، بعدما نزل إلى المركز الـ15 في جدول ترتيب الدوري الألماني بعد الهزيمة المدوية على أرضه أمام بطل الدوري بايرن ميونيخ بستة أهداف نظيفة.

ويسعى غوميز، الذي يمتد عقده مع فولفسبورغ إلى غاية 2019، إلى المشاركة مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم التي ستحتضنها روسيا صيف العام القادم. ومن المحتمل أن تكون هذه البطولة هي الأخيرة في مسيرته الرياضية مع منتخب بلاده. ولتحقيق هذا الهدف يوجد أمام غوميز ثلاث خيارات لا ثالث لهما.

البقاء في فولفسبورغ

أولهما البقاء في فولفسبورغ رغم فشل الفريق في المشاركة في إحدى المسابقات الأوروبية عكس ما كان يتمنى المهاجم السابق لفريق بيشيكتاش التركي. وبذلك سيضمن مشاركته في مباريات الفريق كأساسي، خاصة وأنه نجح خلال هذا الموسم من تسجيل 14 هدفا إلى حدود الآن تحت قيادة المدير الفني الهولندي أندريس يونكر الذي تربطه علاقة خاصة بغوميز منذ كان يلعب ضمن صفوف فريق بايرن ميونيخ.

Fußball Bundesliga Bayer Leverkusen - VfL Wolfsburg (picture-alliance/AA/I. Fassbender)

تمكن غوميز من تسجيل 14 هدفا بقميص فولفسبورغ هذا الموسم

الانتقال إلى دوري أوروبي قوي

أما الخيار الثاني، فهو الانتقال للعب في بطولة أخرى قوية مثل الدوري الإيطالي، خاصة وأن غوميز أثار اهتمام فريق إي سي ميلان الإيطالي. هناك يمكن لغوميز أن ينجح في انتزاع مكان أساسي ضمن تشكيلة المدير الفني فينتشيزو مونتيلا الذي يعتمد حاليا على المهاجم الكولومبي كارلوس باكا. وقد تحدثت تقارير صحفية محلية عن رغبة المهاجم الكولومبي في تغيير الأجواء.

الانتقال إلى أحد الدوريات الأقل أهمية

فيما يتجلى الخيار الثالث في التوجه إلى إحدى الدوريات الأقل قوة من الدوري الألماني أو الإيطالي، حيث يمكنه الانضمام إلى أحد الأندية التي ضمنت المشاركة في إحدى المسابقات الأوروبية مثل فريق أولمبياكوس بيريوس اليوناني أو فريق سبورتينغ لشبونة البرتغالي، خاصة وأن غوميز سبق وخاض تجربة مماثلة في الدوري التركي تحت ألوان فريق بيشيكتاش الذي قاده للفوز ببطولة الدوري التركي، بعدما نجح في تسجيل 26 هدفاً لصالحه.

مختارات

مواضيع ذات صلة