بعد لقائه أردوغان..حليف لترامب يعطل قراراً حول إبادة الأرمن | أخبار | DW | 14.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بعد لقائه أردوغان..حليف لترامب يعطل قراراً حول إبادة الأرمن

عطل سيناتور جمهوري بارز التقى الرئيس التركي أثناء زيارته واشنطن قراراً في مجلس الشيوخ الأميركي يعترف بإبادة الأرمن في تركيا العثمانية وذلك بعد أن تم تبنيه بأغلبية ساحقة في مجلس النواب في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

Türkei Treffen US Senator Lindsey Graham mit Präsident Erdogan (picture-alliance/AP Photo/Presidential Press Service)

غراهام يلتقي اردوغان في البيت الأبيض.

عطل السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، محاولة أعضاء ديمقراطيين تبني قرار في مجلس الشيوخ الأميركي يعترف بإبادة الأرمن في تركيا العثمانية، وذلك عبر إجراء سريع في مجلس الشيوخ، وذلك بعد نحو ساعة فقط من لقائه أرودغان في البيت الأبيض. وقال غراهام إن اعتراضه على الإجراء هدف إلى "عدم تغيير التاريخ أو إعادة كتابته، والتعامل مع الحاضر".

وكان هذا السيناتور المقرب من ترامب قد عارض بشدة قرار سحب القوات الأميركية من شمال شرق سوريا، وقال كلاماً لاذعاً يومها بحق تركيا بعد توغلها في هذه الأراضي السورية بعد قرار الانسحاب الأميركي.

ولا يزال من الممكن عرض القرار على التصويت عبر إجراء كلاسيكي من خلال رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل. لكن موقف غراهام أثار غضب الديمقراطيين. وقالت ممثلة الديمقراطيين كاترين كلارك في تغريدة "إذا كنت، يا ليندسي غراهام، لا يمكنك إدانة إبادة، فلأجل ماذا تكافح؟".

وقال السيناتور الديمقراطي روبرت ميننديز الذي عرض الإجراء السريع أنه سيواصل "الكفاح حتى يعترف مجلس الشيوخ بهذه الواقعة التاريخية".

ويشار إلى أن نحو ثلاثين دولة وكثير من المؤرخين يعترفون بإبادة الأرمن نحو ثلاثين دولة وكثير من المؤرخين. وبحسب تقديرات فإن ما بين 1.2 و1.5 مليون أرمني قتلوا أثناء الحرب العالمية الأولى بيد قوات الإمبراطورية العثمانية التي كانت حليفة لألمانيا والامبراطورية النمساوية-المجرية. لكن تركيا ترفض استخدام مصطلح "إبادة" متحدثة عن مجازر متبادلة على خلفية حرب أهلية ومجاعة خلفت مئات آلاف القتلى من الجانبين.

وكان تبني هذا القرار في مجلس النواب بأغلبية ساحقة (405 من 435 صوتاً) أثار غضب السلطات التركية التي نددت بما اعتبرته "إهانة" وإجراء "لا قيمة له". وجدد أردوغان في البيت الأبيض الأربعاء معارضته. وحذر خلال مؤتمر صحافي مع ترامب من "مزاعم تستخدم بغرض تسميم العلاقات الثنائية" بين البلدين. وقال إن القرار الذي تم تبنيه "كان يهدف إلى ذلك وجرح في العمق الأمة التركية" معرباً عن أمله في أن يتمكن مجلس الشيوخ من إخراج "الولايات المتحدة من هذه الحلقة المفرغة"، حسب وصفه.

خ.س/أ.ح (أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع