بعد عودة طالبان.. هل تصبح أفغانستان ″قاعدة″ للجهاد مجددا؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 24.08.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

بعد عودة طالبان.. هل تصبح أفغانستان "قاعدة" للجهاد مجددا؟

انتصار طالبان وعودتها إلى السلطة، يثيران المخاوف والتساؤل فيما إذا كانت أفغانستان ستتحول مجددا إلى "قاعدة" للجهاد ومركزا للتخطيط لهجمات إرهابية، كما كانت في السابق. لكن للخبراء رأي آخر في علاقة طالبان مع القاعدة و"داعش".

مقاتلو تنظيم داعش في فيلم دعائي

رغم مخاوف وتحذيرات القادة العسكريين يستبعد المحللون السياسيون أن تصبح أفغانستان ملاذا للتنظيمات الجهادية

ليس لدى الرئيس الأمريكي جو بايدن أي شك في أن هدف واشنطن من غزو أفغانستان كان ضمان أمنها، ويبقى ذلك هدفها حتى بعد الانسحاب من هناك، حيث قال مؤخرا "تبقى مصلحتنا الأساسية في أفغانستان كما كانت دائما"، موضحا أن الهدف هو منع استهداف الولايات المتحدة بهجمات إرهابية انطلاقا من أفغانستان.

لكن لا يشارك كل الأمريكيين بايدن الرأي بأن ذلك ممكن في ظل غياب أمريكا وعدم حضورها هناك على الأرض. إذ أعرب الجنرال مارك ميلي، رئيس أركان الجيش الأمريكي، عن قلقه من أن التنظيمات الإرهابية مثل القاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يمكن أن تعيد بناء شبكاتها بسرعة في أفغانستان.

هل تعود أفغانستان ملاذا للجهاديين؟

إن خطر إعادة تنظيم هذه المجموعات الإرهابية لصفوفها في أفغانستان أمر واقعي، حسب رأي، دانيال بايمان، الخبير الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط والإرهاب.

وجاء في مقال نشره في مجلة "فورين آفيرز" الأمريكية، أن إجراءات مناهضة الإرهاب ستصبح أصعب بعد انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان. ولكنه يستبعد أن تعود أفغانستان ملاذا للتنظيمات الجهادية العالمية. وذلك لأسباب عديدة: فالقاعدة فقدت الكثير من قوتها السابقة، وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عدو طالبان. وعلاوة على ذلك فإنطالبان تعلمت من دروس الماضي وهي تتصرف الآن بشكل مختلف.

مشاهدة الفيديو 42:31

بتوقيت برلين - انتصار طالبان: هل يعود الإرهاب؟

بدوره يستبعد كريستيان فاغنر، خبير شؤون جنوب آسيا في المعهد الألماني للسياسة الدولية والأمن في برلين، أن تعود أفغانستان ملاذا للتنظيمات الجهادية ويقول "إنهم (طالبان) لا يريدون أن تكون أفغانستان دولة منبوذة، وإنما يريدون اعتراف المجتمع الدولي" بهم.

ويضيف بأن "إمارة أفغانستان الإسلامية" إبان حكم طالبان بين عامي 1996 و2001 اعترفت بها ثلاث دول فقط وهي: باكستان والسعودية والإمارات العربية المتحدة. "والآن تريد طالبان التغيير. وتعرف أن ذلك ممكن فقط بانتهاج سياسة محددة، تشمل كيفية تعاملها مع الجماعات الجهادية".

الكل يراقب طالبان وسلوكها

ليس الغرب وحده من يخشى من إيواء أفغانستان للتنظيمات الجهادية، وإنما روسيا أيضا التي لها منذ سنوات قنوات اتصال مع حركة طالبان، والصين كثفت اتصالاتها مع الحركة منذ عدة أشهر. كذلك إيران تراهن على الحوار مع طالبان، وقد عرضت مساعدتها للمساهمة في نجاح محادثات السلام في أفغانستان. وهذه الدول الثلاث (روسيا، الصين، إيران) المجاورة لأفغانستان، يجمعها مكافحة الجهاديين، وعلى طالبان إدراك ذلك.

والولايات المتحدة حتى بعد انسحابها من أفغانستان، لا تعتمد على ما تقوم به طالبان فقط، عندما يتعلق الأمر بحماية نفسها من التهديدات الإرهابية. فحسب الخبير الأمريكي دانيال بايمان، لدى واشنطن خيارات أخرى أيضا لمراقبة المشهد الجهادي في أفغانستان، وعند الحاجة محاربته أيضا، ويقول "إن الجيش الأمريكي بحث إمكانية استخدام قواعده الجوية خارج أفغانستان لتنفيذ هجمات على معسكرات القاعدة، أو حتى تنفيذ عمليات برية في البلد (أفغانستان) إذا اقتضت الضرورة ذلك".

طائرة أمريكية بدون طيار تحلق في سماء مدينة جلال آباد الأفغانية عام 2015

حتى بعد سحب قواتها من أفغانستان لدى أمريكا إمكانية لمراقبة الوضع هناك وتنفيذ هجمات جوية وعمليات برية إذا اقتضى الأمر

اختلاف العلاقة مع القاعدة و"داعش"

لكن لا تزال العلاقة وثيقة بين طالبان والقاعدة، حسب ادموند فيتون براون، رئيس بعثة الأمم المتحدة لمراقبة المجموعات الإرهابية للدولة الإسلامية "داعش" والقاعدة. وقال براون في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في حوار مع فضائية NBC الأمريكية "نعتقد أن قيادة تنظيم القاعدة لا تزال تحت حماية حركة طالبان".

بيد أن العلاقة مع تنظيم "داعش" في أفغانستان والمعروف باسم "ولاية خراسان" مختلفة تماما، والتي تعرضت لضربات مؤلمة من طالبان، حسب تقرير لمجلس الأمن الدولي نشر في مايو/ أيار العام الماضي، وجاء فيه "لقد لعبت قوات طالبان دورا مهما في إلحاق الهزيمة بهذا الجزء من تنظيم الدولة الإسلامية".

وتختلف أهداف الجماعات الجهادية مثل تنظيم القاعدة و"داعش"، عن أهداف حركة طالبان، التي تركز على توسيع وترسيخ سلطتها في أفغانستان، في حين تنشط التنظيمات الأخرى على المستوى الدولي ولا تهتم بالحدود. "ولكن هذه الرؤية المختلفة، أثرت على علاقة طالبان بتنظيم داعش فقط" حسب رأي كريستيان فاغنر، الخبير بشؤون جنوب آسيا.

ويتهم تنظيم "داعش" الأفغان بالتركيز على بلدهم وجعله فوق الإسلام ونشره في العالم. وصحيح أن القاعدة أيضا تسعى لتحقيق هذا الهدف، لكنها تقوم بذلك، على عكس "داعش"، من دون أن توتر علاقتها مع طالبان وتصطدم معها.

ويضيف فاغنر بأن "الجماعتين (طالبان والقاعدة) مرتبطتان ببعضهما من خلال الكفاح المشترك في أفغانستان، وإلى حد ما يصعب الفصل بينهما". ويرى أن هذا ما يصعب على طالبان تحديد علاقتها مع القاعدة بعد عودتها إلى السلطة، ولذلك فإن توضيح الكثير من الأمور سيتم على المستوى المحلي أكثر من المستوى الوطني، ويضيف "سيعتمد الأمر كثيرا على العلاقات الشخصية".

كريستن كنيب/ ع.ج