بعد صداقة دامت 60 عاماً .. اكتشفا أنهما أخوان! | عالم المنوعات | DW | 29.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

بعد صداقة دامت 60 عاماً .. اكتشفا أنهما أخوان!

رجلان من هاواي يكتشفان بعد صداقة قوية ربطتهما 60 عاماً أن علاقة أخوة تربطهما أيضاً. فكيف تعرف الرجلان على ذلك وكيف كان رد فعلهما؟

قصة وكأنها من نسج الخيال أو دراما من أفلام بوليوود. لكنها واقع تُوجت فيه علاقة صداقة قوية استمرت 60 عاماً بين رجلين من جزيرة هاواي، وهما والتر ماكفارلان وألان روبينسن، بأخوة اكتشفت عن طريق الصدفة. وذكر موقع "بيلد" الألماني أن كل ما كان يعرفه ماكفارلان أنه لم يلتق أباه قط، بينما كان روبينسن طفلاً متبنى. وأضاف المصدر ذاته أن الصديقين التقيا للمرة الأولى في الصف السادس، وبعد سنوات حاولا التعرف على أصولهما من خلال موقع إلكتروني يقارن الحمض النووي لعدد كبير من الناس، دون أن يتخيلا بأن النتيجة ستقلب حياتهما رأساً على عقب.

فبعد وقت وجيز، وجد ماكفارلان أن كروموسوم إكس متطابق لديه بدرجة عالية مع كروموسوم إكس عند شخص مسجل تحت اسم "Robi737" في الموقع الذي سجل فيه اسمه هو وصديقه قبل فترة قصيرة، حسب ما جاء في موقع مجلة "تايم" الأمريكية. لكن المفاجأة الكبرى كانت عندما اكتشف والتر ماكفارلان أن الشخص المسجل بهذا الاسم المستعار هو صديقه الأثير ألان روبينسن، إذ أثبت الحمض النووي أنهما يتقاسمان نفس الأم.

وقبل يوم واحد على احتفالات عيد الميلاد، اجتمع الصديقان، أو بالأحرى الأخوان، والتر وألان مع عائلتيهما وأصدقائهما وباحا للجميع في هذه الليلة بأن علاقة الصداقة الوثيقة التي تربطهما تُوجت بعلاقة إنسانية بأم واحدة. إنهما أخوان، والآن تربطهما علاقة أخوة بالإضافة إلى الصداقة القوية التي تجمعهما منذ ستة عقود. وعلق ماكفارلان على هذه المفاجأة السارة بالقول: "كانت تجربة لا تتصور ولا تزال".

ع. اع/ ي.أ

مختارات

إعلان