بعد الخسارة أمام السنغال.. مواقع التواصل تشتعل بمواساة نسور قرطاج | عالم المنوعات | DW | 14.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

بعد الخسارة أمام السنغال.. مواقع التواصل تشتعل بمواساة نسور قرطاج

بعد فشل المنتخب التونسي في التأهل إلى نهائي أمم أفريقيا المقامة في مصر أمام السنغال، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالمواساة والغضب من حكم المباراة لإلغاء قرار ضربة جزاء لصالح تونس في الوقت القاتل.

ما أن أطلق الحكم الأثيوبي باملاك تيسيما صافرة نهاية مباراة تونس والسنغال في نصف نهائي بطولة الأمم الأفريقية المقامة في القاهرة، حتى ضجت المدرجات بالتصفيق لنسور قرطاج، الذين خاضوا مباراة أقل ما يُقال عنها إنها كانت ملحمية، وذلك بالرغم مرارة الخسارة التي بانت على لاعبي المنتخب التونسي بعد المباراة الأحد (14 يوليو/ تموز 2019) في استاد الدفاع الحربي بالقاهرة، الذي اصطبغت بعض مدرجاته باللون الأحمر دعماً لتونس.

وما زاد مرارة الخسارة أن هدف المباراة الوحيد في الشوط الإضافي الأول جاء بنيران صديقة من خلال المدافع ديلان برون بعد خطأ فادح من الحارس معز حسن.

وكتب Ali Ali على صفحة "فيسبوك" DW عربية:

"هارد لك الفريق التونسي كنت على المستوى اللائق ببلدكم فريق محترم لعب كرة جميله والرياضة فيها هذا وذاك".

فيما كتبت Noor AZ:

"فعلوا ما بوسعهم تحية لهم. وما زالت الجزائر موجودة ستقوم بالواجب إن شاء الله".

بدوره كتب محمد العسيري تغريدة قال فيها:

أما Mohamed Negm فعبر عن مواساته للمنتخب التونسي، مؤكداً على دعم المصريين لنسور قرطاج من خلال صورة مركبة لعلميّ البلدين:

وتحت هاشتاغ #تونس_في_القلب، وهي الكلمات التي خطها على صدره أحد مشجعي نسور قرطاج، كتب aziz-naanaa تغريدة قال فيها:

أما EL DOC فكتب على تويتر يقول:

Ramadan Abden كتب على تويتر مواسياً لاعبي المنتخب التونسي بالقول:

"المهم وصلتو لنصف النهائي ولعبتو بكل رجولة خيرها في غيرها منتخب تونس الشقيق"، وأضاف:


وكذلك كتب مستخدم على تويتر اتخذ اسم "المعلم عبد الغفور البرعي"، يقول إن حزن المصريين لخروج تونس أكثر من حزنهم لخروج منتخب بلادهم:

يُذكر أن المنتخب التونسي لعب في هذه المباراة في الأشواط الإضافية للمرة العاشرة في تاريخ مشواره بالبطولة الأفريقية وللمرة الثانية في هذه النسخة منها.

ضربة جزاء ملغاة

كما هيمن على ردود فعل المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي قرار الحكم بإلغاء ضربة جزاء للمنتخب التونسي في الشوط الإضافي الثاني من المباراة.

وفي هذا السياق كتب Hussam Saif على صفحة "فيسبوك" DW عربية:

"الغريب أن الحكم احتسب ضربة الجزاء الأولى (لمسة يد) ولكنه رفض احتساب ضربة الجزاء الثانية التي حصلت بنفس الطريقة!!! مع أنه استعان بالڤار وكانت الصورة واضحة!! غريب موقفك ياحكم".

أما Feriel Hdiji فكتبت على الفيسبوك قائلة: "يودع (المنتخب التونسي) بطولة كأس إفريقيا بعد حرمانه من ضربة جزاء مستحقة. برااافو لرجال تونس شرفتونا ولعبتم حتى آخر ثانية ولم تستسلموا لليأس. رؤوسنا مرفوعة وتحيا تونس".

وكان حكم المباراة قد أعلن في الدقيقة 114 عن ركلة جزاء لمنتخب تونس بعد أن لمست الكرة يد أحد لاعبي السنغال. لكنه عاد ليلغيها بعد الرجوع إلى تقنية الحكم المساعد "الفار".

من جانبه قال Aben Amro معلقاً على "فيسبوك":

"تونس تشرب من كأس الفار الذي ظلموا به الوداد (المغربي). مبروك للسنغال الشقيقة".

بيد أن مغرد آخر على تويتر أيد صحة قرار الحكم:

وفي تغريدة طريفة نشر أحد المستخدمين على "تويتر" صورة مكتوب عليها مختصر "تقنية الحكم المساعد"، في إشارة إلى انتقاد حكم المباراة وكتب قائلاً:

"لحظة تتويج المنتخب التونسي بكأس إفريقيا لهذا السنة، سنة 2019".

أما Dé Marćo من السعودية فنشر لقطة لمس الكرة يد اللاعب السنغالي وكتب عليها بالإنجليزية:

"في إفريقيا فقط لا تُحتسب (هذه اللقطة) ركلة جزاء".

وبهذا الفوز ترشحت السنغال لنهائي أمم أفريقيا الذي سيُقام الجمعة المقبلة، إذ يعود إليه بعد 17 عاماً من الفراق.

ع.غ/ ي.أ

مختارات