بعد إطلاق سراحها .. صحفية ألمانية تتعهد بمواصلة النضال من أجل زملائها الأتراك | أخبار | DW | 27.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بعد إطلاق سراحها .. صحفية ألمانية تتعهد بمواصلة النضال من أجل زملائها الأتراك

عادت الصحفية الألمانية ميسالي تولو إلى ألمانيا بعد أن مُنعت من ذلك بعد إطلاق سراحها من أحد السجون التركية. وتعهدت بمواصلة النضال من أجل زملائها المسجونين في إطار حملة تركية إثر محاولة انقلاب عام 2016.

قالت ميسالي تولو للصحفيين في مطار شتوتغارت لدى وصولها من اسطنبول أمس (الحد 26 أغسطس / آب 2018) "ربما أنني هنا اليوم، لكن مئات من الزملاء والنشطاء المعارضين والمحامين والطلاب - 70 ألف طالب في السجون - ما زالوا مكبلين". وأضافت "بالتالي لا يمكنني أن أشعر بالسعادة حقا لأنني غادرت الدولة التي كنت أقبع فيها في السجن لأنني أعلم أن شيئا لم يتغير هناك".

وتحدثت تولو عن اقتحام رجال شرطة ملثمين منزلها في منتصف الليل في أبريل / نيسان العام الماضي، وأيقظوا ابنها من النوم وأساءوا معاملتها وهم يفتشون شقتها قبل أن يلقوا القبض عليها.

واتُهمت الصحفية الألمانية من أصل تركي بالانضمام إلى منظمة إرهابية ونشر دعاية إرهابية، وكانت واحدة من عشرات الآلاف ضمنهم موظفون حكوميون وصحفيون اعتقلوا بعد محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب أردوغان.

مشاهدة الفيديو 04:15

محاكمات تركية للصحفيين بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

ولا يزال زوجها سوات كورلو مسجونا في تركيا بتهم تتعلق بالإرهاب وجهت إليه بعد محاولة الانقلاب. وقالت تولو إنها ستعود إلى تركيا لتمثل أمام المحكمة رغم الخوف من إلقاء القبض عليها مجددا.

وطالبت ألمانيا بالعمل من أجل إطلاق سراح مواطنيها المسجونين، وبعضهم من أصل تركي، كخطوة ضرورية لتحسين العلاقات مع أنقرة.

وساءت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بعد أن أدانت ألمانيا اعتقال نحو 50 ألف شخص في تركيا وإيقاف أو فصل 150 ألفا آخرين من أعمالهم بينهم مدرسون وقضاة وعسكريون.

وتحسنت العلاقات في الشهور الأخيرة، خصوصا بعد أن أطلقت تركيا سراح الصحفي الألماني من أصل تركي دينيز يوجيل في فبراير/ شباط.

ح.ز/ م.س (رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع