بريطانيا تعتقل ″جزءا كبيرا″ من الشبكة الضالعة بهجوم مانشستر | أخبار | DW | 26.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بريطانيا تعتقل "جزءا كبيرا" من الشبكة الضالعة بهجوم مانشستر

أفادت بريطانيا بأنها نفذت اعتقالات مهمة بشأن هجوم مانشستر. وفيما انتقد مسؤول أوروبي أساليب مواجهة الإرهاب وحذر من تصاعد وتيرته، زادت مجموعة الدول الصناعية السبع الضغط على شركات الإنترنت لإزالة محتويات الدعاية الإرهابية.

أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية اليوم الجمعة (26 أيار/ مايو 2017) عن اعتقال "قسم كبير" من أفراد الشبكة التي تقف وراء الهجوم الانتحاري في مدينة مانشستر، فيما تتعرض الحكومة إلى انتقادات بسبب خفضها ميزانية الشرطة، وسط استئناف حملة الانتخابات التشريعية.

وقال قائد وحدة مكافحة الإرهاب في بريطانيا  إن السلطات نفذت عدة اعتقالات مهمة فيما يتعلق بالهجوم الانتحاري في مانشستر الذي قتل 22 شخصا، وإنها وضعت أيديها على بعض الشخصيات الرئيسية. وذكرت محطة سكاي نيوز التلفزيونية أن مارك رولي قائد وحدة مكافحة الإرهاب في بريطانيا قال اليوم الجمعة إن "جزءا كبيرا من شبكة" تقف وراء التفجير الانتحاري في مانشستر اعتقل لكن من المرجح تنفيذ مزيد من الاعتقالات.

وأضافت المحطة أن رولي قال إن السلطات أحرزت تقدما "هائلا" في التحقيق بشأن المفجر الانتحاري سلمان عبيدي الذي قتل 22 شخصا في حفل موسيقي في مانشستر يوم الاثنين لكن هناك خيوطا مهمة أخرى في التحقيق ينبغي تتبعها.

وتحتجز السلطات البريطانية حاليا ثمانية أشخاص في إطار التحقيق في هذا الاعتداء الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ونفذه بريطاني من أصل ليبي يدعى سلمان العبيدي (22 عاما). واعتقلت السلطات الليبية والد سلمان شقيقه. وكانت الشرطة اعتقلت هؤلاء الثمانية بعد التفجير الذي وقع أثناء حفل للمغنية الأمريكية أريانا غراندي في مانشستر.

من جانبه أعرب الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن خشيته من تزايد وتيرة الإرهاب، مشيرا إلى أن الدول لا تواجهه بفعالية. وأضاف الدبلوماسي  الإيطالي لامبرتو زانييه أن السلطات المحلية في الدول التي تعرضت لهجمات إرهابية تركز كثيرا على جانب القوة غالبا، بما في ذلك سيادة القانون وجمع المعلومات الاستخبارية. وتابع قائلا: " هذا أمر مهم بالطبع ... لكننا بحاجة أيضا إلى أن نكون واقعيين بما فيه الكفاية للاعتراف بان هناك شيئا خاطئا حدث في مجتمعاتنا".

ودعا إلى أن يشمل الرد أيضا العمل الاجتماعي والتعليم وتعزيز القيم الإيجابية. وينبغي أيضا أن يكون دعم الشباب جزءا من استراتيجية طويلة الأجل. وجاء حديث زانييه في أعقاب الهجوم الإرهابي الذى وقع يوم الاثنين الماضي  في مدينة مانشستر.  وقد رفعت الحكومة البريطانية مستوى تهديد الإرهاب بعد التفجير إلى أعلى مستوى ونشرت حوالي ألف جندي لمساعدة شرطة مكافحة الإرهاب.

 من جانبهم، دعا قادة مجموعة الدول السبع الكبرى (جي 7) شركات الإنترنت إلى أن "تزيد بشكل ملموس" الجهود المبذولة ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت، وفق ما ذكر إعلان عن القمة كرد على هجوم يوم الإثنين الماضي في مدينة مانشستر الإنكليزية.

وأضاف البيان "إننا نشجع هذه الصناعة على العمل بشكل عاجل في تطوير وتقاسم التكنولوجيا والأدوات الجديدة لتحسين الكشف التلقائي عن المحتوى الذي يروج للتحريض على العنف، ونلتزم بدعم جهود الصناعة في هذا السياق".

وفى تعهدها "بنقل الحرب ضد الإرهاب إلى مستوى أعلى"، وعدت مجموعة السبع بتشارك مخابراتي أكبر للتعامل مع التهديد الذي يمثله المقاتلون الأجانب، وإجراءات أكثر حزما لقطع "مصادر وقنوات تمويل الإرهاب".

وبدورها قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي اليوم الجمعة - عقب اجتماع زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع بعد أيام من الهجوم الانتحاري في مانشستر- إنه يجب على شركات التكنولوجيا الكبرى بذل المزيد من الجهد لحذف المحتوى الضار والداعي للعنف من الانترنت. وقالت ماي للصحفيين "ناقشنا الإجراءات الإضافية التي يمكن أن نتخذها لهزيمة الإرهاب العالمي".

وتابعت تقول "ما من شك في أن المعركة تنتقل من ساحة القتال إلى الانترنت" مضيفة أنه بات من الواضح أنه ينبغي لهذه الشركات بذل المزيد وتحمل المسؤولية بشأن المحتوى الضار.

ع.م/ ح.ع.ح (د ب أ ، رويترز ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان