بريطانيا تسابق الزمن لحل لغز وفاة امرأة بغاز أعصاب | أخبار | DW | 09.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بريطانيا تسابق الزمن لحل لغز وفاة امرأة بغاز أعصاب

تواصل الشرطة البريطانية جهودها لفك لغز وفاة امرأة إثر تعرضها لغاز نوفيتشوك، بعد أربعة أشهر من استخدام الغاز نفسه ضد الجاسوس السابق سيرغي سكريبال وابنته لوليا في اعتداء اتهمت لندن موسكو بالوقوف خلفه.

عبر الكرملين اليوم الاثنين (التاسع من يوليو/ تموز 2018) عن أسفه لوفاة بريطانية بعد أن تعرضت لغاز أعصاب لكنه أكد أن أي إشارة إلى تورط روسيا ستكون "سخيفة جدا". وقالت السلطات البريطانية إن داون ستيرجيس (44 عاما) توفيت بعد أن تعرضت للتسمم بنفس غاز الأعصاب الذي أصيب به الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا في مارس/ آذار مما تسبب في أزمة في العلاقات بين موسكو وعواصم غربية.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها شعرت بـ "الذهول والصدمة" لوفاة السيدة التي تُدعى داون ستورغيس، وهي أم لثلاثة أبناء كانت تعيش في نزل للمشردين في مدينة سالزبري في جنوب غرب بريطانيا.

ومرضت ستورغيس ورجل يدعى تشارلي رولي (45 عاما) في 30 يونيو/ حزيران الفائت في ايمزبري، البلدة الصغيرة في مدينة سالزبري حيث تسمم الجاسوس الروسي سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من آذار/مارس الفائت، وقد تعافيا منذ ذلك الوقت.

ولم تستبعد الشرطة احتمال تعرّض أشخاص آخرين للمادة السامة التي تشتبه في أنها من مخلّفات محاولة قتل سكريبال وابنته، لكن دون أن تكون متأكدة منذ ذلك.

وأدى حادث سكريبال إلى أزمة دبلوماسية كبيرة دفعت بريطانيا وحلفاءها إلى سحب موظفين دبلوماسيين من موسكو، فيما اتخذت روسيا خطوات مماثلة.

ي.ب/ م س (ا ف ب، رويترز، د ب ا)

مشاهدة الفيديو 56:00

بوتين والغرب: علاقات مسمومة؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة