برلين مع وضع معايير لبدء مفاوضات مباشرة في الشرق الأوسط | سياسة واقتصاد | DW | 16.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

برلين مع وضع معايير لبدء مفاوضات مباشرة في الشرق الأوسط

أيدت برلين تحديد معايير وحلول وسط تواكب المفاوضات المباشرة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، التي ترفض القبول بدور مؤثر للرباعية الدولية فيها وتطلب ضمانات من الولايات المتحدة تمنع طرح شروط مسبقة على تل أبيب.

default

"ليس لدى الحكومة الألمانية أي اعتراض إذا رغبت الرباعية الدولية في إصدار إعلان إضافي" ـ المستشارة ميركل ووزير الخارجية فيسترفيلّه

أكد الناطق الرسمي الجديد باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أن حكومته تواصل التمسك بضرورة استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية.

برلين تؤيد تحديد مقاييس ومعايير تواكب المفاوضات المباشرة

وقال الناطق في أول مؤتمر صحافي يعقده بعد تسلمه مهامه الجديدة ردا على سؤال ل "دويتشه فيلّه" حول رفض إسرائيل أي تدخل للرباعية الدولية في المفاوضات، وقصر العلاقة على الولايات المتحدة، إن برلين تدعو "إلى مفاوضات مباشرة يمكن القياس عليها" مضيفا أن "الاتفاق على إطار زمني ضروري لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين إلى الأمام".

وتضم الرباعية الدولية ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي، وسبق ولها وأن أصدرت في عهد الرئيس السابق جورج بوش الابن "خريطة الطريق" التي ترسم كيفية إنشاء دولة فلسطينية مستقلة قادرة على الحياة.

وعمل زايبرت حتى الفترة الأخيرة محررا ومذيعا لنشرة الأخبار في القناة التلفزيونية الثانية "زد دي إف" إلى أن اختارته المستشارة أنغيلا ميركل ناطقا جديدا باسم حكومتها ليخلف فيلهلم أولريش الذي استقال أخيرا بعد تعيينه مديرا عاما لإذاعة ولاية بافاريا. ويحمل الناطق الرسمي رتبة وكيل وزارة ويحضر اجتماعات الحكومة ويقود المكتب الصحافي التابع للمستشارية.

Russland Nahost Israel Palästinenser Nahost-Quartett in Moskau

اللجنة الرباعية الدولية والمفوض الخاص توني بلير خلال اجتماع موسكو في 19 آذار/مارس الماضي الذي أصدر بيانا بمثابة وثيقة نددت بها إسرائيل

وبعد أن شكر زايبرت باسم حكومته الولايات المتحدة على استمرارها في جهودها لتحقيق مفاوضات مباشرة بين الطرفين زاد أنه في هذا المجال "تلعب الرباعية الدولية دورا أساسيا". وحض الناطق الرسمي الأطراف المتنازعة على التوصل إلى حل وسط لبدء محادثات مباشرة مضيفا: "على المرء الانتظار حاليا لرؤية كيف يمكن لهذه الجهود أن تتطور مع الأمل في الخروج بنتائج إيجابية".

برودل: برلين لا تعترض على دور للرباعية

وعما إذا كانت الحكومة الألمانية تؤيد بوضوح إصدار الرباعية الدولية بيانا يحدد الإطار العام للمفاوضات المباشرة قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية شتيفان بريدول، إن الإعلان الأخير للرباعية الصادر في 19 آذار (مارس) الماضي "دلّ على الطريق وعلى المعايير المطلوب اعتمادها" مؤكدا أن "ليس لدى برلين أي اعتراض في حال رغبت الرباعية الدولية في إصدار إعلان إضافي حول ذلك". وأيد كلام زميله زايبرت الداعي إلى الانتقال بسرعة إلى المفاوضات المباشرة قائلا إن المطلوب من فرقاء النزاع بذل كل جهد ممكن للسير على هذه الطريق.

وعما إذا كانت ألمانيا ستعتبر موقف إسرائيل سلبيا إذا واصلت رفض صدور أي إعلان باسم الرباعية اكتفى بالقول إنه لا يرغب هنا في إعطاء أي تقويم لتصرف أو لموقف ما لأحد.

إسرائيل ترغب باستبعاد أي دور للرباعية الدولية

George Mitchell / Nahost / Israel / Palästinenser / USA

جورج ميتشل المبعوث الخاص للرئيس الأميركي يسعى في جولاته المكوكية لإطلاق المفاوضات المباشرة

وكان مراسل وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" ذكر في تقرير من القدس الغربية أن إسرائيل تريد قبول دعوة من الولايات المتحدة فقط للبدء بمحادثات مباشرة مع الفلسطينيين وليس من الرباعية الدولية. ونقل عن الإذاعة الإسرائيلية أن دائرة ضيقة من الوزراء المقرّبين من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اتفقت على اتخاذ هذا الموقف. وأضافت الإذاعة أن إسرائيل تتمسك بأن تُصدر الولايات المتحدة بيانا تؤكد فيه عدم وجود شروط مسبقة أمام محادثات سلام جديدة في الشرق الأوسط.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس شدّد أخيرا على الربط بين بدء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل وضمانات تقدمها الرباعية الدولية في بيان جديد لها يحدد مرجعية المفاوضات والهدف المنشود منها على أن يرتكز على بيانها الشامل الصادر في 19 مارس الماضي. وشمل الإعلان المذكور مطالبة إسرائيل بوقف شامل للاستيطان إلى جانب إقامة دولة فلسطينية مستقلة وقادرة على العيش في مهلة زمنية لا تتجاوز الـ 24 شهرا. ولفت مراسل الوكالة الألمانية إلى أن نتنياهو وافق أمس الأحد أيضا على السماح بفتح فصول دراسية متنقلة في مستوطنات الضفة الغربية علما أن مفعول قرار تجميد الاستيطان ينتهي في نهاية الشهر المقبل.

اسكندر الديك

مراجعة: عبدالرحمن عثمان

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان