برلين لم تعد تستبعد التفاوض مع نظام الأسد | أخبار | DW | 18.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين لم تعد تستبعد التفاوض مع نظام الأسد

اعتبرت الخارجية الألمانية أن جميع الجهود الدبلوماسية بخصوص إنهاء الأزمة السورية تعثرت لحد الآن، لذلك لم يعد وزير الخارجية فرانك- فالتر شتاينماير يستبعد التفاوض مع نظام بشار الأسد.

عقب أربعة أعوام على بدء الاضطرابات في سورية، لم يعد وزير الخارجية الألماني فرانك- فالتر شتاينماير يستبعد بشكل مبدئي إجراء محادثات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وقال شتاينماير في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم (الأربعاء 18 مارس / آذار 2015) إن طريق إنهاء العنف لن يكون إلا عبر التفاوض من أجل حل سياسي حتى لو تطلب الأمر إجراء محادثات مع نظام الأسد.

ويدعم شتاينماير بذلك مساعي المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا، الذي يسعى حاليا في محادثاته أيضا مع الحكومة السورية إلى إيجاد مخرج من النزاع. وبحسب تقديرات الخارجية الألمانية، فإن جميع الجهود التي بذلت حتى الآن تعثرت، لذلك فإن دعم دي ميستورا محاولة لكسر الحواجز الفكرية في ظل المعاناة غير المحتملة للشعب السوري.

ح.ز/ ح.ح (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان