برلين قلقة بشأن مصير خاشقجي وتدعو للكشف عن ملابسات اختفائه | أخبار | DW | 08.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

برلين قلقة بشأن مصير خاشقجي وتدعو للكشف عن ملابسات اختفائه

رفضت الحكومة الألمانية الدخول في التكهنات بشأن مصير الصحافي جمال خاشقجي، لكنها عبرت عن قلقها ودعت للكشف عن ملابسات اختفائه، فيما دعت صحيفة "واشنطن بوست" الإدارة الأميركية لمطالبة السعودية بـ"أجوبة" حول القضية.

عبرت الحكومة الألمانية على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية اليوم (الاثنين الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول 2018) عن قلقها بشأن مصير جمال خاشقجي، غير أن برلين أكدت أنها لا تريد المشاركة في التكهنات والمضاربات الحالية بشأن مصير الصحافي السعودي، إلى أنها دعت إلى الكشف عن ملابسات الحادث في أقرب وقت ممكن.

في سياق متصل، ذكر تلفزيون (إن.تي.في) اليوم أن تركيا طلبت السماح لها بتفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول. وقال مسؤولون أتراك إنهم يعتقدون أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتابع القضية عن كثب. وقال مسؤول تركي إن تركيا استدعت السفير السعودي في أنقرة إلى وزارة الخارجية مرة أخرى أمس الأحد. وقالت الوزارة "أبلغناه أننا نتوقع تنسيقا كاملا في عملية التحقيق".

من جهتها، طالبت صحيفة "واشنطن بوست" الحكومة الأميركية ببذل "مزيد من الجهود لكشف وقائع اختفاء جمال خاشقجي"، ودعتها إلى "المطالبة بأجوبة واضحة وصريحة". وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر الأمير محمد بن سلمان "حليفا مقربا"، وعلى المملكة الرد على ذلك عبر كشف مكان وجود خاشقجي.

 وتابعت الصحيفة في مقالها "في حال عدم تعاون ولي العهد التام، على الكونغرس كخطوة أولى تعليق كل التعاون العسكري مع المملكة".

 ودعت الصحيفة تركيا إلى كشف ما لديها من أدلة حول احتمال تعرض خاشقجي لعملية قتل و"بذل كل الجهود في التحقيق".

 كذلك طالبت الصحيفة الرياض بتفسير لوجود نحو 15 سعوديا، بعضهم من المسؤولين، داخل القنصلية في نفس توقيت تواجد خاشقجي فيها. وأبدت الصحيفة أملها "بالعثور على خاشقجي سالما وبعودته إلى مكتبه".

مشاهدة الفيديو 22:55

ماذا وراء اختفاء الصحفي جمال خاشقجي؟

 وتابعت الصحيفة "إذا ثبتت صحة التقارير التي تفيد بتعرضه للقتل فإن الحزن يجب أن يقترن بمحاسبة من نفذوا الجريمة ومن أمروا بها". 

وصرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس بأنه يتابع بنفسه قضية خاشقجي مشيرا إلى أنه لا  يزال يأمل في
نتيجة إيجابية للأمر. 

وخاشقجي البالغ 59 عاما مستشار حكومي سابق وجّه انتقادات لسياسة ولي العهد ولتدخل السعودية في النزاع في اليمن.

 وكان خاشقجي يعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة منذ العام الماضي لتجنب احتمال اعتقاله، وقد كتب مجموعة مقالات للصحيفة حول شؤون المملكة.

ومن جهته غرد السيناتور الجمهوري عن ولاية فلوريدا، ماركو روبيو، عبر تويتر، أمس الأحد، قائلا إنه إذا تأكد مقتل الصحفي السعودي خاشقجي، فإنه يتعين على الولايات المتحدة أن تتخذ رد فعل قويا. وأضاف: "أتمنى أن يكون الصحفي السعودي جمال خاشقجي على قيد الحياة. ولكن إذا تم تأكيد هذا التقرير الإخباري المزعج، يجب على الولايات المتحدة والعالم المتحضر أن يتخذا رد فعل قويا، وسأستعرض جميع الخيارات في مجلس الشيوخ". 
ويأتي اختفاء خاشقجي في الوقت الذي وضع فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضغوط خاصة على السعودية لبذل المزيد من الجهد لخفض أسعار النفط. بالإضافة إلى بوادر خلافات بين واشنطن والرياض حول حرب اليمن.

ح.ز/م.س (أ.ف.ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع