برلين تمنح محمد البرادعي وسام الاستحقاق | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 03.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

برلين تمنح محمد البرادعي وسام الاستحقاق

عشية وصول الرئيس المصري حسني مبارك إلى برلين منح الرئيس الألماني هورست كولر محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسام الاستحقاق الكبير لتحويله الوكالة إلى نموذج للمنظمة الدولية الفعالة.

الرئيس الألماني هوررست كولر يسلم الدكتور محمد البرادعي وسام الاستحقاق الكبير

الرئيس الألماني هوررست كولر يسلم الدكتور محمد البرادعي وسام الاستحقاق الكبير

تسلَّم المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي وسام الاستحقاق الألماني الكبير من يد الرئيس الألماني، هورست كولر، في حفل رسمي أقامه في القصر الرئاسي "بل فو" في برلين وحضرته شخصيات سياسية وحزبية واجتماعية من بينهم السفير المصري رمزي عزالدين رمزي.

وقال الرئيس كولر في كلمته لمناسبة منحه وسام الاستحقاق إن الدكتور البرادعي حقق الآمال التي وضعت على كتفيه عندما تسلم إدارة وكالة الطاقة دون خوف أو تردد أمام كبار هذا العالم وبقي ثابتا على دربه وحازما بصورة سياسية واعية. وأضاف "لقد جعلت من الوكالة الدولية للطاقة الذرية حامية فعالة وعالية الاحترام للشعلة النووية، وهي تعتبر اليوم نموذجا للمنظمة الدولية العاملة بصورة فعالة. وبفضل إنجازك هذا حصلت سوية مع الوكالة في عام 2005 على جائزة نوبل للسلام".

البرادعي: نحتاج إلى نظام أمني جديد

IAEA Direktor Mohamed El Baradei

الدكتور البرادعي لم يتحدث في برلين عن تطلعاته المستقبلية

وبعد تسلمه وسام الاستحقاق الكبير من الرئيس الألماني ألقى البرادعي كلمة أعرب فيها عن فخره الكبير بالوسام وبالتكريم الذي حظي به في ألمانيا التي قال عنها إنها تسير باستمرار على طريق الحوار بين الدول والشعوب. وبعد أن تعرض إلى الأوضاع المتوترة في العالم قال البرادعي: "نحن بحاجة إلى نظام أمني جديد في العالم لمواجهة أسلحة الدمار الشامل".

ورحَّب في هذا المجال بنتائج اللقاء الذي عُقد أخيرا بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري مدفيديف وبحثا خلاله خفض أعداد أسلحة الدمار الشامل. وشدد على أهمية الحوار واختيار حلول الوسط داعيا كل فرد لكي يمارس دورا ما للحفاظ على السلام في العالم.

ولم يكن منتظرا أن يتطرق البرادعي في كلمة الشكر التي ألقاها بعد تسلّمه الوسام الألماني إلى تطلعاته المستقبلية أو إلى النشاط السياسي الذي يزمع القيام به في مصر بعدما كثر الحديث عن ذلك في الفترة الماضية. وكان أعلن قبل أيام في القاهرة التي استقبل فيها بما يشبه الاحتفالات الشعبية والحزبية العارمة عن تشكيل ائتلاف باسم الجمعية الوطنية للتغيير للمطالبة بإجراء إصلاحات دستورية عاجلة في البلاد.

اجتماع ميركل ـ مبارك

Deutschland Ägypten Angela Merkel und Präsident Hosni Mubarak in Berlin

المستشارة أنغيلا مركل والرئيس حسني مبارك في آخر اجتماع لهما في برلين قبل سنتين تقريبا

وعلى صعيد آخر، يزور الرئيس المصري حسني مبارك برلين من جديد، بعد غياب سنتين تقريبا، لعقد محادثات مع المستشارة أنغيلا ميركل حول أزمة الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية بين البلدين. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية كريستوف شتيغمانز لـ "دويتشه فيله" إن ميركل ومبارك "سيواصلان العمل على إحياء عملية السلام في المنطقة مشيرا إلى أن اللقاء يأتي قبل أيام من انعقاد القمة العربية في ليبيا والتي تدعمها ألمانيا. ونفى المتحدث أن تكون خلافات بين البلدين أخَّرت لقاء الزعيمين مدة سنتين تقريبا قائلا إن العلاقات الثنائية "لا تُحسب بعدد الزيارات المتبادلة فقط، لذا من الأفضل عدم إعطاء تفسيرات غامضة لا تتطابق مع الواقع".

الكاتب: اسكندر الديك

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع