برلين تدعو إلى وقف الغارات الجوية على المدنيين في سوريا | أخبار | DW | 07.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

برلين تدعو إلى وقف الغارات الجوية على المدنيين في سوريا

دعت ألمانيا إلى "وقف الهجمات الجوية على المدنيين" في سوريا، غداة غارات على الغوطة الشرقية راح ضحيتها عشرات المدنيين. فيما قالت روسيا إنها تعزز دفاعاتها الجوية بعد إسقاط إحدى طائراتها في محافظة إدلب.

أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها البالغ بعد الهجمات الجوية على منطقة حاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم الأربعاء (السابع من شباط/ فبراير 2018) بالعاصمة برلين: "الهجمات الجوية على المدنيين يجب أن تتوقف على الفور ولابد من ضمان وصول المساعدات الإنسانية بشكل شامل ودون شرط". وشدد المتحدث على ضرورة أن تعمل روسيا بصفتها داعما للنظام السوري على "أن تنهي دمشق معركتها القاسية ضد مواطنيها وأن تشارك بجدية في مفاوضات حقيقية".

مشاهدة الفيديو 24:27
بث مباشر الآن
24:27 دقيقة

مسائيةDW : سوريا - تصعيد في أكثر من جبهة.. ماذا بقي من مناطق خفض التصعيد؟

وبحسب بيانات نشطاء في الغوطة الشرقية بالقرب من دمشق، فإن عشرات المدنيين لقوا حتفهم إثر الهجمات الجوية الأكثر عنفا التي تشهدها المدينة منذ أسابيع. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض بارتفاع حصيلة قصف جوي وصاروخي استهدف أمس الثلاثاء بلدات غوطة دمشق الشرقية إلى 80 قتيلا.

وقال المرصد، في بيان صحفي اليوم الاربعاء، إن من بين القتلى 19 طفلاً و20 امرأة، مشيرا إلى أن مدينة دوما، التي تعد معقل جيش الإسلام ، تصدرت حصيلة القتلى بـ 31 مواطناً بينهم ثمانية أطفال وتسع مواطنات. وحسب المرصد، تسبب القصف الجوي في إصابة نحو 160 مواطناً على الأقل بجراح متفاوتة الخطورة، ولا تزال أعداد القتلى قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي على الغوطة الشرقية أمس.

واليوم كانت منطقة الغوطة هدفا لغارات جوية حسب المرصد الذي قال إن 23 مدنيا بينهم خمسة أطفال قتلوا في ضربات جوية على الغوطة الشرقية.

من ناحية أخرى نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع قولها اليوم الأربعاء إن روسيا تعزز دفاعات قواعدها العسكرية بسوريا وتراقب الوضع في منطقة عدم التصعيد بمحافظة إدلب نظرا لأن تركيا لم تنشر حتى الآن مواقع للمراقبة في المنطقة.

وذكرت الوكالات أن الوزارة قالت أيضا إن جماعة جبهة النصرة المتشددة، التي تقاتل حاليا تحت لواء هيئة تحرير الشام، حصلت على أنظمة صواريخ محمولة. وكانت الجماعة قد أعلنت يوم السبت مسؤوليتها عن إسقاط طائرة حربية روسية من طراز سوخوي-25 بصاروخ مضاد للطائرات يطلق من على الكتف.

ع.ج/ و. ب (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان