برلمانيون ألمان يلعبون أمام صحفيين أتراك دعماً لحرية الصحافة | عالم المنوعات | DW | 08.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

برلمانيون ألمان يلعبون أمام صحفيين أتراك دعماً لحرية الصحافة

بهدف بعث إشارة من أجل حرية الصحافة على مستوى العالم، يخوض فريق كرة القدم التابع للبرلمان الألماني مباراة كروية أمام صحفيين من أصول تركية، فيما يُقدر عدد الصحفيين الذين يقبعون في غياهب السجون حاليا حوالي 260 صحفياً.

يعتزم فريق كرة القدم التابع للبرلمان الألماني، خوض مباراة أمام صحفيين من أصول تركية  الثلاثاء (التاسع من أكتوبر/تشرين الأول 2018)، بغرض البعث بإشارة من أجل حرية الصحافة على مستوى العالم.

وقال ماركوس فاينبرج النائب عن حزب المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، وقائد فريق البرلمان إن " الفريق يرغب في استغلال المباراة، من أجل لفت الانتباه إلى أكثر من 260 صحفيا يقبعون في السجون في الوقت الراهن". وأضاف أن " تركيا تقود الترتيب في الترهيب إذ يبلغ عدد الصحفيين المحبوسين فيها 73 صحفيا تليها الصين بـ41 صحفيا".

يذكر أن فريق كرة القدم التابع للبرلمان، يخوض مبارياته بزي المنتخب الألماني (المانشافت) ويصل عدد المباريات التي يخوضها في العام إلى 20 مباراة، ويتألف الفريق من مختلف الكتل البرلمانية، وينتمي أربعة أعضاء من حزب البديل من أجل ألمانيا إلى الفريق في الوقت الراهن.

وكان قد ثار خلاف في أول الأمر حول انضمام نواب من حزب البديل إلى الفريق، وكان قد تم رفض طلب الانضمام المقدم من النائب زباستيان مونتسنماير، لأنه كان قد أدين بالسجن لمدة ستة أشهر مع إيقاف التنفيذ بتهمة المشاركة في تعد على مشجعين كرة، لكنه قدم استئنافا على الحكم في وقت لاحق.

ر.م/ع.ج.م ( د ب أ)

مختارات