بدء محاكمة جهادي روسي متهم بالتخطيط لتفجير في برلين | أخبار | DW | 16.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بدء محاكمة جهادي روسي متهم بالتخطيط لتفجير في برلين

مثل جهادي روسي أمام محكمة ألمانية في برلين في أولى جلسات محاكمته بتهمة التخطيط مع اثنين آخرين لشن هجوم في العاصمة الألمانية. وأحد زملائه طبقاً للاتهام هو أنيس عامري، الذي شن هجوماً دموياً على سوق لعيد الميلاد في برلين.

Berlin - Prozess gegen Islamisten aus Umfeld der Fussilet-Moschee (picture-alliance/dpa/P. Zinken)

صورة من داخل قاعة محاكمة الجهادي الروسي في برلين

بدأت أمام دائرة معنية بأمن الدولة في المحكمة العليا في برلين الخميس (16 مايو/ أيار 2019) محاكمة جهادي روسي بتهمة محاولة تفجير مركز تجاري في العاصمة الألمانية. وبحسب بيانات الادعاء العام، يشتبه أن المتهم المدعو ماجوميد علي س. (31 عاماً)، الذي يحمل الجنسية الروسية، خزن في شقته بالعاصمة برلين كمية كبيرة من مادة بيروكسيد الأسيتون "تي إيه تي بي" شديدة الانفجار في 26 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2016، وكان ينوي تصنيع عبوة ناسفة وتفجيرها في وقت لاحق من أجل قتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص، بالتعاون مع شريكه الفرنسي كليمان ب. الموقوف حالياً في فرنسا.

وتعتقد النيابة العامة أنهما، في إطار التحضير لمشروع الاعتداء، حصلا على مساعدة من الجهادي التونسي أنيس عامري، الذي دهس بواسطة شاحنة حشداً من الناس في سوق لعيد الميلاد في برلين عام 2015، في اعتداء أوقع 12 قتيلاً. واعتقل هذا الروسي في 2018، واتهم رسمياً في 25 شباط/ فبراير الفائت بالتحضير لعمل تخريبي خطير، بحسب بيان الادعاء.

وقال النائب العام مالته ميرز لدى تلاوته القرار الاتهامي بحق ماجويد علي س. إنّ الأخير "كان يهدف، بواسطة المتفجرات، لقتل أكبر عدد من الناس".

وفيما كان المدعي العام يتلو قراره، كان المتهم، المنحدر من جمهورية داغستان الروسية، يلوذ بالصمت طوال الجلسة. وأضاف المدعي العام أن علي س. خبأ مع شريكه الفرنسي مادة بيروكسيد الأسيتون (تي إيه تي بي) شديدة الانفجار داخل شقة في برلين في أكتوبر/ تشرين الأول 2016. لكن الجهاديين اللذين علما في حينه أنهما تحت المراقبة خشيا اعتقالهما أو مصادرة المتفجرات، فقررا الانفصال الواحد عن الآخر.

وبالفعل عاد كليمان ب. إلى فرنسا حيث اعتقل في أبريل/ نيسان 2017 بتهمة التحضير لشن اعتداء في غمرة الانتخابات الرئاسية يستهدف مرشحين مثل مارين لوبن أو فرنسوا فيون.

غير أن وكيل الدفاع عن علي س.، المحامي طارق العبيد، دفع خلال الجلسة بأن الشرطة لم تعثر على أي آثار لمادة بيروكسيد الأسيتون في شقة موكله. وقال العبيد إن موكله امتنع عن الإدلاء بالإفادة اليوم في مستهل محاكمته، وأضاف: "سيدافع عن نفسه من خلال الصمت".

ووصل المتهم الروسي إلى ألمانيا كطالب لجوء في 2011 والتقى كليمان ب. للمرة الأولى في بلجيكا عام 2013، وبحلول العام 2015 أراد الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا. لكنه مُنع من مغادرة ألمانيا بعد بلاغ قدمته الشرطة لدائرة الهجرة في يونيو/ حزيران، بحسب القرار الاتهام. ويتوقع أن تستغرق محاكمة المتهم الروسي أشهراً عدة تتخللها جلسات استماع على مدى 40 يوماً.

ص.ش/ ي.أ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات