بدء عبور السجناء المصريين للحدود بتزامن مع وصول الاسرائيلي غرابيل | أخبار | DW | 27.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بدء عبور السجناء المصريين للحدود بتزامن مع وصول الاسرائيلي غرابيل

افاد التلفزيون المصري ان الإسرائيلي الأميركي ايلان غرابيل المتهم بالتجسس وصل الى الحدود الإسرائيلية المصرية لتتم مبادلته ب25 مصريا معتقلين لدى الدولة العبرية. فيما أفادت وسائل اعلام اسرائيلية انه سيصل عصرا إلى تل ابيب.

default

صورة من الأرشيف لأهالي المعتقلين الفلسطينيين الذين تم الإفراج عنهم من قبل السلطات الإسرائيلية

وصل الجاسوس الإسرائيلي الأمريكي ايلان غرابيل الى داخل معبر طابا الحدودي بين مصر واسرائيل بجنوب سيناء ظهر اليوم الخميس تمهيدا لتسليمه للسلطات الاسرائيلية. ووصل غرابيل الى المعبر قادما من القاهرة وسط إجراءات أمن مشددة في شبه جزيرة سيناء وخاصة مدينة طابا حيث رافقته قافلة من المصفحات والمدرعات التابعة للشرطة المصرية والجيش.

وأدخل الجاسوس معبر طابا حيث تلقاه مندوبون ومسؤولون كبار من اسرائيل، وتردد انه يخضع لفحوصات طبية قبل انتقاله للجانب الآخر من الحدود. وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزينفلد ان السجناء المصريين الـ25 الذين افرجت عنهم اسرائيل مقابل المواطن الاسرائيلي الامريكي ايلان جرابيل بداوا في عبور الحدود إلى مصر عند معبر طابا الحدودي اليوم الخميس. ولم تتضح حتى الآن أي معلومات عن هوية السجناء المصريين ال25 المفرج عنهم. وكانت قوى سياسية في شبه جزيرة سيناء انتقدت عملية تبادل الجاسوس بخمسة وعشرين سجينا مصريا.

ومن جانبه، قال خالد عرفات رئيس حزب الكرامة في شمال سيناء إن "هذه الصفقة ظالمة جدا وكان من المفترض أن يتم الإفراج عن جميع الأسرى والسجناء المصريين فى سجون اسرائيل وعددهم حوالى 81 سجينا أو أكثر فليس لدينا إحصائيات رسمية ودلائل تشير إلى العدد الحقيقي للأسرى". وأضاف عرفات " لهذا نطالب الخارجية المصرية بالاعلان الفوري عن عدد السجناء المصريين لدى اسرائيل".وتابع "هناك سجناء لدى اسرائيل مضى على سجنهم أكثر من 30 عاما ومنهم مابين العشرين والثلاثين عاما وغالبيتهم من الفدائيين حيث أفرجت اسرائيل عن متهمين بتهم تسلل وجنائيين ولم تفرج عن سياسيين او فدائيين".

ويقول محمد عبد الظاهر، وهو قريب لاحد السجناء الذين لم تشملهم الصفقة، "عملية التبادل ظالمة حيث لم يفرج الا عن 25 فقط منهم الاطفال وغالبيتهم مدة سجنهم قصيرة". وأضاف عبد الظاهر أن "الصفقة تأخرت كثيرا حيث كان لابد من اتمام الافراج عن السجناء المصريين عقب عملية استشهاد الجنود المصريين على يد الجنود الاسرائيليين أثناء خدمتهم على الحدود".

تجدر الإشارة إلى أن التقارير المتوفرة حتى الآن تفيد بأن معظم المشمولين في الصفقة من تجار المخدرات. وهدد بعض الأهالي بعمليات خطف للإسرائيليين الذين يزورون سيناء للسياحة لمبادلتهم بالسجناء المصريين وأوضحوا أن ما يمنعهم من ذلك هو رغبتهم في عدم إحراج الحكومة المصرية في هذه المرحلة.

وفي إسرائيل، أعلنت سيلفان وايزمان المتحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية أنه تم نقل القصر الثلاثة المشمولين في الصفقة والمتهمين بتسلل الحدود من سجن للأحداث وسط إسرائيل إلى سجن بمدينة بئر سبع جنوبي إسرائيل. وقد رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية أمس الالتماسات المقدمة ضد الإفراج عن 25 سجينا مصريا مقابل جرابيل ، المعتقل في القاهرة بتهمة التجسس منذ حزيران/يونيو.

ونقلت إسرائيل 22 سجينا مصريا أمس الاربعاء من السجن الذي تحتجزهم فيه جنوب إسرائيل، قبل يوم من موعد تنفيذ صفقة لمبادلتهم بمواطن إسرائيلي أمريكي متهم بالتجسس في مصر،حسبما قالت متحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن السجناء المصريين الـ25 الذين سيتم الإفراج عنهم ليسوا سجناء أمنيين ولكنهم سجنوا لارتكابهم جرائم.

(هـ.إ./ رويترز، أ.ف.ب )

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان