بان كي مون يدعو إلى ″إجراءات حاسمة″ لإنهاء النزاع السوري | أخبار | DW | 12.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بان كي مون يدعو إلى "إجراءات حاسمة" لإنهاء النزاع السوري

طالب الأمين العام للأمم المتحدة المجتمع الدولي بالاتفاق حول تدابير مشتركة لإنهاء الصراع السوري الذي يدخل عامه الخامس. بدورها حملت مجموعة من المنظمات الحقوقية مجلس الأمن مسؤولية الفشل في حماية المدنيين في سوريا.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس (12 مارس/ آذار 2015) أمام مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ "إجراءات حاسمة" تضع حدا للنزاع الذي تشهده سوريا منذ أربعة أعوام. وقال بان في بيان إن الشعب السوري يشعر أكثر فأكثر بأن العالم تخلى عنه في وقت يدخل عاما خامسا من الحرب التي تدمر بلاده.

وأضاف أن المعاناة مستمرة "على مرأى من المجتمع الدولي الذي يبقى منقسما وعاجزا عن اتخاذ تدابير مشتركة لوقف القتل والدمار". وتابع بان "أدعو مجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لحل هذه الأزمة وتحديد الطريق الواجب سلوكه".

ولا يزال مجلس الأمن عاجزا عن التوافق حول كيفية وضع حد للنزاع السوري. وتعرقل روسيا عبر حق النقض الذي تتمتع به كل القرارات التي تستهدف حليفها النظام السوري.

وفي سياق متصل انتقدت مجموعة من 21 منظمة حقوقية وإنسانية مجلس الأمن الدولي لعدم تنفيذه قراراته الرامية إلى تحسين الوضع الإنساني في سوريا، ووصفت عام 2014 بأنه الأسوأ في الأزمة السورية، بحسب ما ذكره تقرير نشر الخميس. وكشف التقرير أنه بالرغم من ثلاثة قرارات تبناها المجلس في 2014 تطالب بإنهاء العنف ضد المدنيين وإتاحة المجال أمام توصيل المساعدات الإنسانية يواصل الوضع في سوريا تدهوره. وقتل أكثر من 76 ألف شخص في 2014 ليصل العدد الإجمالي إلى 220 ألف قتيل منذ أن بدأ الصراع قبل أربعة أعوام.

هـ.د/ ع.خ ( أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان