بان كي مون ″محبط″ من عدم اتخاذ مجلس الأمن موقفا قويا من المغرب | أخبار | DW | 18.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

بان كي مون "محبط" من عدم اتخاذ مجلس الأمن موقفا قويا من المغرب

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن شعوره بالإحباط لعدم اتخاذ مجلس الأمن موقفا قويا في الخلاف بينه وبين المغرب بشأن الصحراء الغربية، عقب معارضة دول أعضاء إصدار بيان يدعم كي مون.

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الجمعة (18 مارس/آذار 2016)، إن الأمين العام يشعر بالإحباط لعدم اتخاذ مجلس الأمن في موقفا قويا في الخلاف بينه وبين المغرب بشأن الصحراء الغربية وإنه سيثير الأمر مع الدول الأعضاء بالمجلس قريبا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة يريد من مجلس الأمن الدولي توضيح موقفه بشان خلاف الأمم المتحدة مع المغرب بسبب الصحراء الغربية، وفق ما صرح به المتحدث عن بان ستيفان دوجاريك. وناقش مجلس الأمن تصاعد الخلاف بين الطرفين خلال اجتماع مغلق أمس الخميس بعد أن أمرت الرباط بخفض كبير لعدد موظفيها ببعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية والتي تسمى اختصارا (مينورسو).

إلا أن المجلس لم يدعو المغرب إلى العودة عن قراره، كما أنه لم يعرب عن دعمه لبان كي مون في الخلاف الذي أثاره وصف حكم المغرب للصحراء الغربية بأنه "احتلال".

وعقب المناقشات قال اسماعيل جاسبر مارتينز ممثل أنغولا التي ترأس المجلس هذا الشهر إن الدول الأعضاء عبروا عن قلقهم لكنهم اتفقوا على التحدث مع المغرب بشكل منفرد لضمان "تطور (الموقف) بطريقة ايجابية".

وفي رفض لموقف مجلس الأمن صيغت كلماته بعناية فائقة عبر ستيفان دوجاريك المتحدث باسم بان بوضوح عن خيبة أمل الأمين العام. وقال "كان من الأفضل لو تلقينا كلمات أوضح من رئيس مجلس الأمن" لكنه لم يسهب في التفاصيل. وأضاف دوجاريك أن بان سيثير القضية في لقائه الشهري مع أعضاء المجلس.

وقال دبلوماسيون إن الدول الأعضاء في المجلس التي عارضت خروج بيان قوي مؤيد لبان وأيدت أن تتعامل الدول مع القضية بشكل ثنائي شملت فرنسا وهي الحليف التقليدي للمغرب وإسبانيا ومصر والسنغال. وتحتاج بيانات المجلس لأن يتم الموافقة عليها بالإجماع.

أسوء خلاف بين المغرب والأمم المتحدة

ويعد الخلاف بسبب تصريحات بان هو الأسوأ من نوعه بين المغرب والأمم المتحدة منذ عام 1991 عندما توسطت المنظمة الدولية في إبرام وقف لإطلاق النار لإنهاء الحرب في الصحراء الغربية وتشكيل البعثة الدولية هناك.

وانتقدت الرباط الأسبوع الماضي بان لاستخدامه كلمة "احتلال" لوصف ضم المغرب للمنطقة المتنازع عليها منذ 1975 عندما سيطر المغرب عليها بعد رحيل الاحتلال الإسباني.

وفي وقت سابق من هذا الشهر زار بان مخيمات اللاجئين التي يقيم فيها الصحراويون في جنوب الجزائر والذين يقولون إن الصحراء الغربية أرضهم وشنوا حربا ضد المغرب حتى وقف إطلاق النار. واتهم بان المغرب أيضا بدعم مظاهرة ضده وصفها بأنها هجوم على شخصه. وتريد جبهة البوليساريو الممثلة للشعب الصحراوي إجراء استفتاء يتضمن الاستقلال لكن المغرب يقول إنه لن يمنح أكثر من حكم ذاتي.

و.ب/ع.خ (ا ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان