بالصور: التدخل العسكري الدولي في ليبيا | سياسة واقتصاد | DW | 21.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

بالصور: التدخل العسكري الدولي في ليبيا

تواصل قوات التحالف منذ يوم السبت (19/3/2011) عملياتها ضد نظام العقيد الليبي معمر القذافي بعد أن حصلت على تفويض من مجلس الأمن وعلى موافقة جامعة الدول العربية. غير أن التدخل العسكري الدولي يثير انتقادات أيضاً.

default

Flash-Galerie Libyen Gaddafi Kontrollzentrum in Tripolis zerstört

طرابلس تحت قصف الصواريخ

Libyen 20.03.2011 NO FLASH

جنود يتفحصون الأضرار التي أحدثتها غارة جوية على باب العزيزية في قلب طرابلس مساء 20 مارس (آذار) 2011. هذا المبنى أصيب بصاروخ أطلقته قوات التحالف الغربي (فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة) التي بدأت منذ السبت (19/3) هجماتها على أهداف عسكرية في ليبيا، وذلك حمايةً للمدنيين وفقاً للتفويض الذي صدر عن الأمم المتحدة.

Militäreinsatz in Libyen hat begonnen französischer Düsenjäger in Saint Dizier NO FLASH

قوة نيران هائلة

Flash-Galerie Libyen Bürgerkrieg Rebellen Panzer

في الساعات الأولى للتدخل العسكري أطلقت الولايات المتحدة من سفن عسكرية في البحر المتوسط ما يزيد على 100 صاروخ عابر من طراز توماهوك. ويعتبر هذا التدخل العسكري هو الأكبر منذ حرب العراق عام 2003.

No Flash Italien NATO Libyen

الفرنسيون في المقدمة

Flash-Galerie Libyen Gaddafi Soldaten in Tripolis

على خلاف ألمانيا، تشارك فرنسا بقوة في التدخل العسكري ضد القذافي. في الصورة مقاتلة فرنسية تقلع من قاعدة جوية فرنسية باتجاه شمال أفريقيا.

Flash-Galerie Libyen Gaddafi Soldaten in Tripolis

قصف دبابات

Flash-Galerie Libyen Beerdigung in Tripolis

هاجمت قوات التحالف من الجو وحدات المدرعات التابعة للقذافي التي كانت تتقدم في اتجاه بنغازي. وقد جاءت المساعدة العسكرية للثوار الليبيين وهم في وضع عسير، ولذلك كانت فرحتهم غامرة.

Flash-Galerie Libyen Aufständische Jubel in Bengasi

حلف الناتو ما زال متردداً

لم يقرر الناتو حتى الآن المشاركة الإيجابية في العملية العسكرية التي أطلق عليها اسم "فجر الأوديسا". وتعارض المشاركة تركيا على نحو خاص. في الصورة طيارون دانمركيون في انتظار إشارة التحرك لمقاتلات إف 16.

القذافي تحت القصف

أتباع العقيد القذافي يتفحصون موقعا قريبا من مقر إقامة القذافي في العاصمة طرابلس بعد قصفه بالصواريخ يوم الأحد. وقد ولى الزمن الذي كان القذافي يدير فيه شؤون البلاد من خيمته، إذ عليه الآن الاختباء.

طرابلس: حذر وترقب

سادت حالة من الترقب العاصمة الليبية طرابلس بعد تعرضها لقصف بالصواريخ، ويظهر في الصورة جندي تابع للحكومة يراقب ركبا من السيارات الخاصة.

القذافي: حرب طويلة

حسب بيان للحكومة الليبية، أسفر الهجوم الصاروخي الأول للحلفاء عن سقوط 26 قتيلا في طرابلس وحدها. أما العقيد معمر القذافي فبدا غير آبه بهذا القصف وألقى خطابا تحدث فيه عن أن الحرب ستكون طويلة.

بنغازي: أمل جديد

عاد الأمل إلى صفوف المعارضة بعد هجمات الحلفاء، كما نشاهد هنا في بنغازي حيث يحتفل الناس فوق دبابة مدمرة. وتسيطر المعارض على بنغازي منذ منتصف شباط فبراير، وكانت قوات القذافي قد فرضت طوقا حولها وهاجمتها عشية انطلاق عملية "فجر الأوديسا".

دانيل شيشكوفيتس/ سمير جريس

مراجعة: عبد الرحمن عثمان

الصفحات 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | المقال كاملاً