باكستان ″غير متعجلة″ لحسم مشاركتها في ″عاصفة الحزم″ | أخبار | DW | 07.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

باكستان "غير متعجلة" لحسم مشاركتها في "عاصفة الحزم"

أعلن رئيس الحكومة الباكستانية نواز شريف أن بلاده "غير متعجلة" لاتخاذ قرار حول مشاركتها في التحالف التي تقوده السعودية ضد الحوثيين باليمن، وشدد شريف أمام البرلمان أنه يراهن على الجهود الدبلوماسية لإنهاء الأزمة.

أعلن رئيس الحكومة الباكستانية نواز شريف الثلاثاء (السابع من أبريل/ نيسان 2015) أن بلاده "غير متعجلة" لاتخاذ قرار حول مشاركتها في التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم في اليمن، وذلك قبل جولة من النشاط الدبلوماسي حول الأزمة بمشاركة إيران وتركيا. وقال شريف في جلسة استثنائية للبرلمان لبحث الأزمة اليمنية، أنه يعتقد أن الجهود الدبلوماسية التي من المقرر أن تبدأ في الأيام القليلة المقبلة ستسفر عن نتائج.

وطلبت السعودية من حليفتها باكستان المساهمة بطائرات وسفن وقوات برية في العملية العسكرية التي تشنها ضد الحوثيين في اليمن. إلا أن باكستان لم تستجب حتى الآن رسميا لطلب حايفتها السعودية، ودعت إلى التوصل إلى حل دبلوماسي.

"خذوا وقتكم!"

وحسب نواز شريف فإن أي تدخل باكستاني يتطلب دعم البرلمان، وهو ما جعله يدعو إلى عقد جلسة استثنائية لبحث القضية. وقال للنواب اليوم الثلاثاء "لم نطلب عقد هذه الجلسة الاستثنائية للضغط عليكم للحصول على تفويض. خذوا وقتكم، نحن بحاجة إلى نصائحكم الصادقة وسنأخذ بجميع آرائكم الجيدة".

وتابع "خذوا وقتكم، لسنا في عجلة من أمرنا". وكان شريف الذي لجأ إلى السعودية بعد الإطاحة به في انقلاب عسكري في 1999، قد التقى نظيره التركي احمد داود اوغلو في أنقرة الجمعة الماضية، وقال بعد اللقاء إن الدولتين تريدان حلا سلميا للازمة اليمنية.

ومن المنتظر أن يستقبل نواز شريف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لمناقشة الوضع في اليمن، وحول ذلك أشار شريف للبرلمان أنه يتوقع نتائج مثمرة من هذه الجهود الدبلوماسية. وقال "نحن في الحقيقة ننتظر إجابة، أعتقد أنها ستصلنا غدا"، في إشارة إلى المباحثات التركية الإيرانية والتي سيقوم الجانب التركي بإبلاغ باكستان بنتائجها.

و.ب/أ.ح (أ.ف.ب)

مختارات

إعلان