باريس تغرق في موجة غضب وضباب القنابل المسيلة للدموع | أخبار | DW | 08.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

باريس تغرق في موجة غضب وضباب القنابل المسيلة للدموع

رغم انتشار 90 ألف رجل أمن في فرنسا وتجول عربات الشرطة المدرعة، إلا أن كل ذلك لم يمنع الصدامات بين محتجي "السترات الصفراء" وبين قوات مكافحة الشغب. وهكذا باتت باريس غارقة في موجة غضب جديدة وضباب القنابل المسيلة للدموع.

جابت عربات مدرّعة أحياء وسط باريس السبت (الثامن من كانون الأول/ديسمبر 2018) فيما دارت صدامات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهري حركة "السترات الصفراء" الذين أقاموا متاريس وأحرقوا سيارات وألقوا الحجارة في يوم جديد من الاحتجاجات العنيفة المناهضة لسياسات الرئيس إيمانويل ماكرون وخصوص ضد فرض ضرائب جديدة على الوقود ورفع أسعارها.

وفي حين كانت الشرطة تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، كان هؤلاء يردّدون "ماكرون تنحَّ"، في صدامات دارت بين الطرفين قرب جادة الشانزيليزيه التي شهدت السبت الماضي أسوأ أعمال شغب في باريس منذ عقود. وارتفعت أعمدة من الدخان الأسود الكثيف في سماء المدينة.

وتدفق المحتجّون على باريس من كافة أرجاء البلاد، رغم دعوات الحكومة للمواطنين لعدم المشاركة في هذه التظاهرات التي بدأت ضد رفع أسعار الوقود قبل أن تتحول لثورة غضب ضد سياسات ماكرون المتّهم بالانحياز للأغنياء على حساب الفقراء.

وأعلن نائب وزير الداخلية لوران نونيز أن نحو 31 ألف شخص شاركوا في التظاهرات في سائر أنحاء البلاد، من بينهم ثمانية آلاف في باريس. وهي أعداد مماثلة لأعداد المتظاهرين الأسبوع الفائت.

وأعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب أنّه تم اعتقال 481 شخصاً في باريس في وقت نفّذت فيه الشرطة عمليات تفتيش استهدفت من يصلون إلى محطات القطارات وفي المواقع التي تركزت فيها الاحتجاجات على غرار الشانزيليزيه ونصب الباستيل. وبين المعتقلين عشرات تم توقيفهم بعدما عثرت السلطات بحوزتهم على أقنعة ومطارق ومقاليع وحجارة يمكن استخدامها لمهاجمة الشرطة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إنّ "الأسابيع الثلاثة الأخيرة شهدت ولادة وحش خرج عن السيطرة"، متعهّداً بأن "لا تتهاون" السلطات مع الأشخاص الذين يحاولون التسبّب بمزيد من الفوضى.

مشاهدة الفيديو 02:15
بث مباشر الآن
02:15 دقيقة

الاحتجاجات في فرنسا ضد الغلاء

بدوره، أعلن فيليب أنّه تم نشر نحو 89 ألف عنصر شرطة في أنحاء البلاد بينهم 8000 في باريس حيث تم إنزال عشرات العربات المدرّعة لأول مرة منذ عقود. ووضعت المتاجر في محيط الشانزيليزيه ألواحا خشبية على واجهاتها وأفرغت البضائع الجمعة بينما تم إغلاق متحفي اللوفر وأورسي وغيرهما. وأغلقت كذلك المتاجر الكبرى أبوابها خشية تعرضها للنهب في نهاية أسبوع تسبق عطلة عيد الميلاد وكانت لتشهد حركة بيع واسعة في الأحوال العادية.

بدورها، ترصد الحكومات الأجنبية الأوضاع عن كثب في إحدى مدن العالم الأكثر رواجاً في أوساط السياح. وأصدرت السفارة الأميركية تحذيرا لمواطنيها في باريس داعية إياهم إلى "تفادي الظهور وتجنب التجمعات"، فيما حضت الحكومات البلجيكية والبرتغالية والتشيكية مواطنيها الذين ينوون التوجه إلى  باريس على تأجيل سفرهم.

من جانب، يبدو أن عدوى احتجاجات السترات الصفراء قد انتقلت إلى دول الجوار، فقد احتجزت الشرطة البلجيكية أكثر من 400 شخص اليوم السبت بعد أن ألقى محتجو "السترات الصفراء"، الذين استلهموا تحركهم مما يجري في فرنسا، الحجارة والألعاب النارية وألحقوا أضرارا بمتاجر وسيارات أثناء محاولتهم الوصول إلى مبان حكومية في بروكسل.

مشاهدة الفيديو 01:34
بث مباشر الآن
01:34 دقيقة

كيف نشأت حركة "السترات الصفراء" الفرنسية؟

وفي ثاني أعمال عنف من نوعها في العاصمة خلال ثمانية أيام استخدمت فرق مكافحة الشغب مدافع المياه والغاز المسيل للدموع لمنع حشد قدرته الشرطة بنحو ألف شخص من الوصول إلى مقر الاتحاد الأوروبي ومقر الحكومة البلجيكية الذي يقع على مقربة. وأعيد الهدوء بعد نحو خمس ساعات.

ومثلما حدث في فرنسا على مدى شهر، اشتكى المحتجون في بلجيكا أيضا من ارتفاع نفقات المعيشة وطالبوا باستقالة حكومة ائتلاف يمين الوسط قبل ستة أشهر من الانتخابات العامة المقررة في أيار/ مايو المقبل.

ح.ع.ح/أ.ح(أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان