باحث ألماني: من يصاب بكورونا لن يصاب بها مرة أخرى | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 01.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

باحث ألماني: من يصاب بكورونا لن يصاب بها مرة أخرى

أكد عالم فيروسات ألماني أن المتعافين من كورونا يكونون مناعة ضد الإصابة به مرة ثانية، واصفاً الحالات المغايرة لذلك بأنها "نادرة". هذا فيما توقع وزير الاقتصاد الألماني أن يكون الركود أقل مما تم توقعه في بداية الجائحة.

أكد عالم فيروسات ألماني أن الأشخاص الذين تغلبوا على الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" اكتسبوا وقاية من الإصابة به مرة أخرى، ووصف أية حالات مغايرة لذلك بأنها "حالات نادرة". وقال كريستيان دروستن، الباحث بمستشفى شاريتيه الشهيرة بالعاصمة برلين، لإذاعة شمال ألمانيا (إن دي أر) إن المناعة التي اكتسبها المتعافون من  الممكن أن تستمر على الأقل للفترة الزمنية للمرحلة الحالية من تفشي الوباء، وأكد قائلاًَ: "أنا واثق للغاية في هذا الشأن".

وأشار إلى أنه في حالات استثنائية يمكن أن تحدث إصابة سطحية جديدة للمتعافين من المرض، حال حدوث اتصال جديد مع الفيروس، ولكنه أكد أنه لا يمكن أن يسفر ذلك عن التهاب رئوي شديد. ووصف عالم الفيروسات الألماني حالات تجدد العدوى التي تواترت أنباء عنها خلال الأيام الماضية بأنها "نوادر"، وأشار إلى أنها ليست ذات أهمية من ناحية علم الأوبئة وكذلك بالنسبة لرصد الانتشار والخطورة.

وأضاف أنه يمكن لعلماء ذكر مثل هذه الحالات في تقارير ويمكن أن تتطرق إليها وسائل الإعلام وأن تخرج منها أسئلة متنوعة فيما يتعلق بالمناعة مثلاً أو فعالية اللقاحات، وتابع قائلا: "ولكن ذلك لا يصف الواقع الطبي والحالة العادية".

"انتعاش اقتصادي" قد يحول دون إغلاق ثان

وفي التداعيات الاقتصادية للجائحة، اعتبر وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير أن بلاده قد تتمكن من تجنب مرحلة جديدة من الإغلاق العام رغم ارتفاع الإصابات بوباء كوفيد-19، مع توقع ركود اقتصادي أقل مما تم تقديره في أيار/مايو 2020. وقال ألتماير للصحافيين "أنا مقتنع بأن بوسعنا تفادي إغلاق عام جديد" فيما من المنتظر ان يكون الركود في عام 2020 أقل مما تم توقعه.

وعدلت الحكومة الألمانية تقديراتها الظرفية لعام 2020 وباتت تتوقع انخفاضاً قدره 5.8 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 ، أي أقل من 6.3 بالمئة الذي توقعته في البداية.

وأوضح ألتماير أن "الركود في النصف الأول كان أقل مما كنا نخشاه والانتعاش (...) كان أكثر سرعة ونشاطاً مما كنا نأمله". وبالتالي، فإن الانتعاش في عام 2021 سيكون أقل بشكل طفيف، مع نمو بنسبة 4,4 بالمئة، وفق ما أضاف.

وتجاوز سوق العمل في ألمانيا، من جهته، منعطفاً إيجابياً، حيث استقرت نسبة البطالة في البلاد عند 6,4 بالمئة في آب/أغسطس، وفقًا للبيانات المعدلة للتغيرات الموسمية والتي نشرت الثلاثاء، كما انخفضت البطالة الجزئية في حزيران/يونيو.

وتثير التدابير التقييدية التوتر في ألمانيا، حيث تظاهر نحو 40 ألف شخص السبت داعين إلى "إنهاء جميع القيود السارية" للحد من انتشار كوفيد-19. كما أثارت محاولة اقتحام البرلمان الوطني، على هامش هذه المظاهرة، أصداء واسعة في البلاد.

 خ.س/ص.ش (د ب أ، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع