باحث ألماني-أمريكي يعرض ″بخاخ″ أنف مضاد لفيروس كورونا | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW | 14.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

باحث ألماني-أمريكي يعرض "بخاخ" أنف مضاد لفيروس كورونا

طور فريق بحثي أمريكي بخاخ أنف وقدموه على موقع علمي على أنه يستطيع إبطال مفعول فيروس كورونا في الأنف قبل تمكن الأخير من الدخول إلى الرئتين. ما هي آلية عمل البخاخ؟ وكم يستمر مفعوله؟

صورة رمزية

الباحث الأمريكي الألماني بيتر فالتر: "إذا استطعنا إيقاف الفيروس في الأنف، يكون البخاخ قد أثبت فعاليته". (صورة رمزية)

نشر باحثون أمريكيون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو على منصة bioRxiv العلمية بحثاً قدموا فيه بخاخ أنف على أنهيقي من الإصابة بفيروس كورونا. "أطلقنا على الدواء اسم AeroNabs" يقول بيتر فالتر الذي تم تطوير البخاخ في مختبره. وفي مقابلة مع القناة الأولى للتلفزيون الألماني ARD أوضح الباحث الذي ينحدر من برلين أن "البخاخ يهاجم الفيروس في الأنف قبل أن يدخل إلى الجسم".

وتابع الباحث الألماني-الأمريكي الذي تكثر إطلالته الإعلامية للتعليق على جائزة نوبل للطب أن البخاخ يقي من العدوى لمدى 24 ساعة.

ابتكر فريق فالتر العلمي جزئيات بروتينية تشبه ما يطلق عليه أجسام النانو. وتقوم فكرة البخاخ على أن يستقر الجزئي البروتيني على سطح الفيروس ويبطل مفعوله: "بمجرد حلول الجزئي على الفيروس لن يتركه حتى ينهيه".

وعن آلية عمل الفيروس ودخوله الجسم البشري  يقول فالتر: "يدخل الفيروس الجسم عن طريق الأنف حيث يهاجم الخلايا هناك. ومنها إلى الرئتين حيث يتكاثر". ويتابع بيتر فالتر: "إذا استطعنا إيقاف الفيروس في الأنف، يكون البخاخ قد أثبت فعاليته".

ويأمل البرفسور بيتر فالتر في أن يطرح البخاخ في السوق بعد أشهر، بعد أن يكون قد اجتاز الاختبارات الطبية اللازمة وأثبت عدم وجود أعراض جانبية له.

خ.س/ع.ج.م

مختارات