بابا الفاتيكان يفتح الطريق أمام نهج أقل تشدداً تجاه المطلقين | أخبار | DW | 08.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

بابا الفاتيكان يفتح الطريق أمام نهج أقل تشدداً تجاه المطلقين

كشف الفاتيكان النقاب عن وثيقة بابوية من المتوقع أن تخفف موقف الكنيسة الكاثوليكية تجاه الأشخاص الذين لا يسيرون على تعالميها فيما يتعلق بالحياة الأسرية، بما في ذلك المثليين والمطلقين.

قال بابا الفاتيكان فرنسيس في الوثيقة التي صدرت الجمعة (الثامن من أبريل/ نيسان 2016) إن الكنيسة الكاثوليكية لا يمكنها التخلي عن عقائدها، إلا أنه ينبغي أن تكون أكثر تفهماً للأشخاص مثل المطلقين، الذين يعيشون بعيداً عن تعاليمها.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن البابا قوله في الوثيقة المؤلفة من 261 صفحة إن "على القساوسة، وهم يوضحون موقف الكنيسة، تجنب إطلاق الأحكام التي لا تأخذ في اعتبارها تعقيد المواقف المختلفة التي يتعرض لها الكاثوليك المعاصرون".

وأقر البابا بأن "كثيراً من الناس يشعر أن رسالة الكنيسة حول الزواج والعائلة لا تعكس بشكل واضح تعاليم ونهج السيد المسيح، الذي قدم مثلاً أعلى يصعب الوصول إليه. لكنه كان دائماً مستعداً لإظهار العطف والقرب" نحو المذنبين.

ومن المفترض أن تنهي هذه الوثيقة الخلاف الحاد الذي نشب بين الأساقفة حول هذه القضايا خلال القمتين اللتين عقدتا في الفاتيكان عامي 2014 و2015. وكان بابا الفاتيكان فرنسيس قد ألمح إلى رغبته في أن تكون الكنيسة أقل تخويفاً للمذنبين.

وأشار البابا خلال قداس يوم الأحد الماضي في ساحة كاتدرائية القديس بطرس إلى الحاجة إلى "تخفيف الجروح التي أصابت أجساد وأرواح أشقائها وشقيقاتنا"، مضيفاً أن "الكثيرين يطلبون أن يتم الاستماع لهم وفهمهم".

ويمثل الخلاف حول أسلوب التعامل مع المطلقين وغيرهم ممن لا يلتزمون بتعاليم الكنيسة الكاثوليكية حول الحياة الأسرية، بما في ذلك من يستخدمون وسائل منع الحمل، انعكاساً لنقاش ديني أوسع يدور في إطار الكنيسة الكاثوليكية.

ويرى المعسكر التقدمي الذي يقوده أساقفة ألمان ضرورة أن تنتهج الكنيسة أنماط الحياة العصرية حتى لا تفقد الصلة بأتباعها، فيما يقول المعسكر المحافظ أن التضحية بالمبادئ الأساسية للحياة الأسرية يرقى إلى درجة خيانة الإنجيل.

م.أ.م/ ي.أ (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة