انقسام شعبي وتراشق سعودي مصري حول تبعية تيران وصنافير | سياسة واقتصاد | DW | 13.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انقسام شعبي وتراشق سعودي مصري حول تبعية تيران وصنافير

لا يزال الجدل مستمرا على تويتر حول تبعية جزيرتي تيران وصنافير بين مؤيدي الحكومة ومعارضيها. ورغم حكم قضائي بمصرية الجزيرتين، فإن البرلمان يناقش القضية بطلب من الحكومة. الانقسام والجدل مستمران بين المصريين والسعوديين أيضا.

تشهد مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر، انقساما حاداً بشأن قضية جزيرتي "تيران وصنافير" سواء بين المصريين والسعوديين أو بين المصريين أنفسهم. ووصل الأمر إلى حد اتهام الطرف المدافع عن مصرية الجزر بأنه "عميل وخائن ويتلقى أموالاً من قطر وتركيا لاحراج النظام المصري" فيما يُتهم الطرف المدافع عن سعودية الجزيرتين بأنه "خائن باع الأرض مقابل المال والمكاسب السياسية".

فقد أطلق الطرف المؤيد للحكومة المصرية وسماً (هاشتاج) بعنوان #دولتنا_لم_تفرط_في_ارضنا شن فيه حملة ضد من أسماهم بالخونة وعملاء الخارج واتهمه بتشويه صورة الجيش المصري ورئيس البلاد.

فيما أطلق الطرف المعارض لتسليم الجزر للسعودية وسماً آخر  تحت عنوان #تيران_وصنافير_مصرية وهو الوسم الذي أطلق قبل فترة وكثافة التفاعل معه وضعته فيالمركز الاول عالميا.

وقامت وسائل الإعلام المصرية الحكومية والخاصة على اختلاف أنواعها بنشر ما يدعم موقف الحكومة وضرورة اتباعه وتأييده بهدف حشد التأييد الشعبي خلف قرار الدولة بتسليم الجزر للسعودية، وأكدت في هذا السياق على أن مصر دولة احتلال قامت بنشر قواتها المسلحة على أرض لا تقع في نطاق سيطرتها.

 

التراشق بين الطرفين وصل إلى مجلس النواب المصري، الأمر الذي فشل معه على عبد العال رئيس المجلس في السيطرة على القاعة، فرفع الجلسة.

 

وقضية الجزر لم تتسبب في انقسام الشارع المصري وحسب بل سممت الأجواء بين مصر والسعودية على المستوى الشعبي، وتصاعدت حدة االسجال بين الطرفين.

وكالعادة، لم يخل الأمر من الطرفة أيضا، فعلق عدد من المغردين المصريين بتهكم وسط الجدل الدائر بين الأطراف حول ملكية الجزر

 

مختارات

إعلان