انطلاق المفاوضات الرسمية لتشكيل ائتلاف بين تحالف ميركل والاشتراكيين | أخبار | DW | 26.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انطلاق المفاوضات الرسمية لتشكيل ائتلاف بين تحالف ميركل والاشتراكيين

عقب حوالي أربعة أشهر على الانتخابات التشريعية في ألمانيا يبدأ التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي اليوم مفاوضاتهما الرسمية لتشكيل ائتلاف حاكم.

من المقرر أن تجتمع رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغيلا ميركل مع رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري هورست زيهوفر ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتس اليوم الجمعة (26 يناير/ كانون الثاني 2018) في مقر الحزب المسيحي الديمقراطي ببرلين في تمام الساعة التاسعة صباحا (التوقيت المحلي). يلي ذلك اجتماع موسع يضم 15 ممثلا عن الأحزاب الثلاثة. وتعقد ظهر اليوم اجتماعات لمجموعات العمل المتخصصة في التفاوض حول قضايا محددة، ومن المحتمل أن يجرى التفاوض بين 18 مجموعة عمل.

تجدر الإشارة إلى أن حزب ميركل وزيهوفر يكوّنان ما يعرف باسم "التحالف المسيحي". وعقب موافقة المؤتمر العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي على إجراء مفاوضات مع التحالف المسيحي، فإنه من المتوقع أن تتسم المفاوضات بالصعوبة، خاصة في القضايا التي تخص اللاجئين والصحة وسياسة سوق العمل. ويسعى التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى إتمام المفاوضات في غضون أسبوعين.

وتحث المستشارة ميركل على ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة "مستقرة" قادرة على التحرك أربع وعشرين ساعة. وهذا ما دفع شولتس، زعيم الاشتراكيين إلى الرد، بأن "استقرار الحكومة يتطلب الحرص قبل التسرع"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه سوف يدخل هذه المفاوضات "إجمالا بتفاؤل". وحسب شولتس، فإن الحزب الاشتراكي الديموقراطي "مصمم" على انجاح مشروع ائتلاف ينطوي "على أبعاد اشتراكية ديموقراطية" تتيح للقيادة عرضها "مرتاحة الضمير" على أعضاء الحزب. وسيكون على أعضاء الحزب البالغ عددهم 440 ألفا التصويت على أي مشروع ائتلاف.

 واجرى المحافظون والاشتراكيون الديموقراطيون منذ بداية كانون الثاني/ يناير مشاورات تمهيدية مجدية لإعداد "خريطة طريق" للإصلاحات التي ينوون مباشرتها معا. ويفترض أن تتيح المفاوضات التي تبدأ اليوم الجمعة، للأحزاب الثلاثة، تحديد التفاصيل الدقيقة لمشاريعها. وأعربت المستشارة ميركل عن الأمل في إنهاء هذه المحادثات في منتصف شباط/ فبراير قبل احتفالات الكرنفال، التي تعد حدثا شعبيا كبيرا في المانيا. وبات هناك أمل في تشكيل الحكومة في الأيام الاولى من الربيع، أي بعد ستة أشهر من الانتخابات التشريعية في أيلول/ سبتمبر 2017 التي لم تنبثق منها أكثرية واضحة.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان