انطلاق أعمال المؤتمر الثالث لمانحي سوريا بالكويت | أخبار | DW | 31.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انطلاق أعمال المؤتمر الثالث لمانحي سوريا بالكويت

افتتح أمير الكويت أعمال المؤتمر الثالث لمانحي سوريا برعاية الأمم المتحدة بالإعلان عن تبرع الكويت بـ500 مليون يورو دعما للشعب السوري، فيما أعلنت ألمانيا أيضا الرفع من حجم مساعداتها للسوريين.

انطلق اليوم الثلاثاء (31 مارس/آذار 2015) في الكويت المؤتمر الثالث لمانحي سوريا برعاية الأمم المتحدة التي تسعى إلى جمع مبلغ قياسي قدره 8, 4 مليار دولار لمواجهة "الكارثة" الإنسانية في هذا البلد. وافتتح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر أعمال المؤتمر بالإعلان عن تبرع بلاده بـ500 مليون دولار لدعم الشعب السوري، معربا عن أمله في أن يشهد المؤتمر استجابة سخية لمواجهة الاحتياجات الملحة للشعب السوري.

من جهته، أعلن غيرد مولر، وزير التنمية الألماني أن بلاده ستخصص بدورها مبلغ 155 مليون يورو كمساعدة لدعم اللاجئين السوريين في دول الجوار. وحسب أرقام الأمم المتحدة فإن الأزمة في سوريا أسفرت عن مقتل 210 ألاف شخص وشردت 12 مليون شخص، كما أنها حرمت مليوني طفل من التعليم.

وتطالب الأمم المتحدة المجتمع الدولي للقيام بجهد غير مسبوق في المؤتمر الذي يعقد على مستوى وزراء خارجية 78 بلدا ويرأسه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وقد عبر الأخير السبت الماضي عن شعوره بـ "الخزي" إزاء "فشل" المجتمع الدولي في وضع حد للنزاع في سوريا.

وقال الأمين العام "أعترف لكم بشعوري بالغضب والخزي. الغضب لرؤية الحكومة السورية والمجموعات المتطرفة والإرهابية وهم يدمرون بلدهم بلا هوادة"، مضيفا أنه يشعر بـ"الخزي للمشاركة في الفشل الجماعي للمجتمع الدولي والإقليمي في العمل بحزم لوقف المذبحة" في سوريا.

يذكر أن النزاع حصد أرواح أكثر من 215 ألف شخص منهم 76 ألفا في عام 2014، العام الأكثر دموية. وتؤكد وكالات الأمم المتحدة أنها ستجازف بتقليص أو حتى وقف المساعدة التي تقدم لـ 7,6 ملايين نازح و3,9 ملايين لاجئ سوري موزعين بدول الجوار، إن لم تجمع المبالغ المطلوبة.

و.ب/ع.خ (أ.ف.ب، رويترز، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان