انتهاء عملية احتجاز رهائن في روبيه بشمال فرنسا | أخبار | DW | 24.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

انتهاء عملية احتجاز رهائن في روبيه بشمال فرنسا

أعلنت الشرطة الفرنسية انتهاء عملية احتجاز رهائن في بلدة على الحدود مع بلجيكا، إذ تم إطلاق سراح الرهائن الثلاثة كما قتل أحد المسلحين. وذكرت الشرطة أن العملية كانت تتعلق بالسطو وأن المسلحين لم تكن لهم صلة باعتداءات باريس.

أعلنت السلطات المحلية مساء الثلاثاء (24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) إطلاق سراح الرهائن الثلاثة الذين كانوا محتجزيرن من قبل رجال مسلحين اقتحموا منزلهم بداعي السرقة في مدينة روبيه بشمال فرنسا كما قتل أحد المهاجمين خلال تدخل الشرطة.

وأعلنت الشرطة انتهاء العملية وتوقيف عددا من محتجزي الرهائن. وأعلن المدعي العام من ناحيته أن أحد محتجزي الرهائن قتل خلال العملية.

وكانت مصادر في الشرطة قالت إن المسلحين الذين احتجزوا رهائن اليوم في بلدة روبيه بشمال فرنسا ليس لهم فيما يبدو صلة بهجمات 13 من نوفمبر/ تشرين الثاني في باريس ولكنهم على الأرجح كانوا يخططون لعملية سطو. وقال أحد المصادر "ليس هذا على الأرجح عملا إرهابيا."

وكان مصدر في الشرطة الفرنسية قد قال في وقت سابق اليوم إن مسلحين احتجزوا رهائن بعد إطلاق أعيرة نارية في بلدة روبيه في شمال فرنسا. ولم يتضح على الفور ما إذا كان المسلحون مرتبطين بالهجمات التي شهدتها باريس في 13 من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وكانت قناة تلفزيون فرنسا 24 قد أفادت في نبأ عاجل لها، باحتجاز رهائن فى بلدة روبيه بشمالى فرنسا قرب الحدود مع بلجيكا وأشارت إلى أن بعضهم أصيب بطلقات نارية .

هـ.د/ أ.ح ( د ب أ، رويترز)

مختارات