انتقادات شديدة لمواقف رئيس وزراء بافاريا من اللاجئين | أخبار | DW | 20.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انتقادات شديدة لمواقف رئيس وزراء بافاريا من اللاجئين

تعرض هورست زيهوفر، رئيس وزراء ولاية بافاريا، لانتقادات شديدة بسبب المواقف المناهضة للاجئين وكذلك بسبب موقفه من سياسة اللجوء. وجاءت أبرز الانتقادات من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم في برلين.

Horst Seehofer Parteitag Bamberg CSU Bayern

هورست زيهوفر، رئيس وزراء ولاية بافاريا، أرشيف

انتقدت ياسمين فهيمي، الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا، بشدة التصريحات الأخيرة لهورست زيهوفر، رئيس وزراء ولاية بافاريا ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي، بشأن سياسة اللجوء. وقالت فهيمي اليوم الاثنين (20 تموز/ يوليو 2015) بالعاصمة الألمانية برلين: "إنه من الصعب تحمل تصريحات زيهوفر".

وأضافت فهيمي أنه ليس من اللائق أن يحاول الحزب المسيحي الاجتماعي تحفيز مناهضة اللاجئين في ألمانيا. كما أدانت فهيمي الهجمات المتزايدة على مقرات إقامة اللاجئين وحوادث الهجوم على لاجئين. وأشارت إلى أن هذه الهجمات تعد أمرا مثيرا للقلق ومخجلا بالنسبة لألمانيا. ولكنها أكدت أن استعداد المواطنين لتقديم المساعدة للاجئين لا يزال مرتفعا.

يذكر أن زيهوفر أعلن خلال مؤتمر حزبه في مدينة إسنباخ أول أمس السبت اتخاذ "إجراءات صارمة" في مواجهة العدد الكبير لطالبي اللجوء القادمين من دول البلقان، وأشار إلى أن نحو 40 بالمائة من طالبي اللجوء في ألمانيا أتوا من البلقان.

وأكدت السياسية الألمانية أن الموضوع المحوري في سياسة اللجوء في ألمانيا هو تخفيف العبء عن البلديات من جانب الحكومة. وأشارت إلى أن المساعدات التي أقرتها الحكومة للولايات والبلديات والتي تبلغ مليار يورو خلال العام الجاري، لا يمكن أن تمثل سوى بداية فحسب. وشددت على ضرورة تقديم مساعدة مستمرة وهيكلية.

تجدر الإشارة إلى أن الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا يكون مع حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي ما يسمى بالاتحاد المسيحي بزعامة ميركل، ويشكل الاتحاد مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

أ.ح/ ف.ي (د ب أ)

إعلان